القطار الكهربائي سيساهم في ربط العاصمة بالمدن الجديدة

  • 39

القطار الكهربائي سيساهم في ربط العاصمة بالمدن الجديدة 

محور البيئة سيراعي خطر الانبعاثات الكربونية.. ومحطة الحافلات تسع  2400 مركبة

تقرير- مصطفى حجاج 

عقارب الساعة تقترب وتشير بوصلتها نحو قرب انتقال الجهاز الإداري للدولة إلى العاصمة الإدارية، هذا وتتابع الأجهزة التنفيذية مدى جاهزية الأبنية والمرافق لاستقبال الموظفين ووزارات وهيئات الدولة.

ويأتي في هذا الصدد محطة العاصمة والتي تتسع لنحو 2400 مركبة، وانتظار  768 مركبة، وربطها بالقطار المكهرب، بالعديد من الحلول المبتكرة لكافة المعوقات التي شهدتها القاهرة وغيرها من تكدسات وازدحامات مرورية بسبب تغير الظروف والخريطة السكانية؛ مما زاد من الأعباء عليها، وهو ما تتفاداه الدولة في جميع مشاريعها القومية الجديدة؛ للعمل على إيجاد مناخ معيشي أفضل، وتخطيط بعيد المدى يحقق أعلى معدلات الجودة والمساهمة في التنمية المستدامة.


يقول المهندس جمال عسكر، خبير قطاع السيارات ورئيس لجنة الصناعه بنقابة المهندسين، إن محطة العاصمة الإدارية الجديدة غير لما تحتويه من عدد كبير من الشركات المصرية والعالمية، وعدد كثيف من العمالة اليومية والعمالة الفنية والإدارية من خلال الشركات الموجودة بكثافة داخل العاصمة الجديدة، موضحًا أن هذا الأمر سيكون على فترات متباعدة، بعد نقل أجهزة الدولة كافة إلى هناك.


وأوضح عسكر في تصريح خاص لـ "الفتح" أن المحطة الرئيسية بالعاصمة الإدارية ستكون بها حافلات وقطار كهربائي ومونوريل العاصمة الإدارية الجديدة، واحتمال أن يصل لها مترو الأنفاق في بعض مراحله، مع باقي وسائل النقل، مشيرًا إلى أن هذا سينتج عنه كثافة كبيرة ، ووجود محطة رئيسية بهذا الشكل ستتغلب علي الكثافات المتوقعة، مراعيًا التطور على المدى المتوسط والبعيد، وبما يُسهم في التدفق والانسيابية العالية، موضحًا أننا كنا نعاني من موجات مرورية حمراء نتيجة التكدس والازدحام، مشيرًا إلى أن الشبكة القومية للطرق سواء أسفلتية، أو خرسانية راعت الأحمال المحتملة كما حدث عند  الكيلو  101 "مصر/ السويس" والذي يوجد به مصنع السن، وتم عمل طريق خرساني ليتم من خلاله تحويل السن إلى كافة محافظات الجمهورية؛ وبالتالي كان لا بد من عمل طريق بمواصفات مناسبة لاحتياجاته.

ولفت أن التوسع في الحارات المرورية يقلل زمن الوصول ويسهم في خفض استهلاك المحروقات التي تستخدمها المركبة، مشيرًا إلى أن ذلك ينتج عنه أيضًا تقليل الانبعاثات الكربونية الموجودة في الجو؛ 


وبيّن أن محور البيئة يهدف إلى تقليل الانبعاثات الكربونية السامة التي تظهر وتغطي سماء القاهرة، باعتبارها تتقدم الصفوف الأولى  على مستوى العالم في معدل الانبعاثات الكربونية السامة، مشيرًا إلى أن قيمة ما تنفقه مصر على استيراد الطاقة يناهز 30 مليار دولار سنويًا.

وأكد على استحداث أنظمة النقل الذكية والاستفادة من عملية التحول الرقمي كما هو ظاهر على مستوى العالم، لافتًا إلى وجود شاشات ذكية على الطرق والتحول الرقمي داخل مثل هذه المحطات، والحاسب الآلي المركزي، والرادارات والكاميرات لحماية الطريق ومستخدميه، كل هذه المميزات ستتوفر داخل المحطة الجديدة، متابعًا: أن منظومة النقل الذكي تستلزمها منظومات محطات ذكية .