"برهامي" يكشف لـ "الفتح" حُكم إمامة المرأة للرجال في الصلاة.. تفاصيل

  • 173
الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية

أوضح الدكتور ياسر برهامي، الداعية الإسلامي ونائب رئيس الدعوة السلفية، أن مسألة إمامة المرأة للرجال لا تجوز، والصواب الذي لا شك فيه قول جماهير العلماء أنه لا يجوز للمرأة أن تؤُمّ الرجال، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم يؤُم القوم أقرأهم لكتاب الله ولم يقلّ أقرأهم.


تابع "برهامي" في تصريح خاص لـ "الفتح"، قائلاً: "وأمر النبي صلى الله عليه وسلم، أن تكون النساء خلف الرجال وبعد الصبيان فكيف يجوز بعد ذلك أن تتقدم المرأة على الرجال في الصلاة ويكونون خلفها وهى تصلى، وأما من احتج بجواز أن تؤم المرأة الرجال فاحتجوا بحديث أمّ ورقة، أن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لها أن تتخذ مؤذنًا وكانت تؤُم أهل بيتها".

واستكمل: فظنّ البعض أن المؤذن كان يصلي معها وهذا ليس في الحديث؛ فربما أن ما حدث هو أنه كان يؤذن لها للصلاة، ويذهب ليصلي مع الرجال في المسجد، وهذه واقعة حال ووقائع الأحوال إذا تطرق عليها الاحتمال سقط عنها الاستدلال، لما يبقى فيها من الإجمال.

وأشار "برهامي" إلى أن هذا الحديث ليس نصًا في جواز إمامة المرأة للرجال، وإنما تؤُم أهل بيتها من النساء، وأما الصبيان فإذا كان الصبي مميزًا وحافظًا للقرآن، فإنه يؤُمّ النساء وكان الصحابة يقدمون عمرو بن سلمة، لأنه كان أحفظهم لكتاب الله؛ فدل ذلك على أن المرأة لا يجوز لها أن تؤُمّ الصبيان ولا الرجال وإنما تؤُمّ النساء فقط.

وكانت فتاوى شاذة ترددت منذ أيام عن جواز إمامة المرأة للرجال في الصلاة، وقد سئل بعض علماء الأزهر عن تلك الفتاوى الشاذة في حكم إمامة المرأة للرجال في الصلاة، حيث بيّن العلماء، أنه لا يجوز إمامة المرأة للرجال.