• الرئيسية
  • الأخبار
  • ردا على من طلب إلغاء المادة الثانية.. أمين عام "النور": فوق دستورية وتعبر عن السواد الأعظم

ردا على من طلب إلغاء المادة الثانية.. أمين عام "النور": فوق دستورية وتعبر عن السواد الأعظم

  • 362
الدكتور محمد إبراهيم منصور

معركة الهوية لا تتوقف فلا تزال محاولات النيل من الهوية وثوابتها مستمرة، ومن ذلك المطالبة بحذف المادة الثانية من الدستور.

ففي مقال له، طالب عادل نعمان بإلغاء المادة الثانية من الدستور، زاعما أن الدولة لا دين لها، "فهى شخصية اعتبارية تضم أديانًا وشرائع ومللًا ومذاهب مختلفة" على حد قوله.

بدوره، رد الدكتور محمد إبراهيم منصور، الأمين العام لحزب النور،  قائلا إن: "المادة الثانية تعبر عن مبدأ فوق دستوري؛ فهي تشمل أركان أساسية للهوية ومرجعية الشريعة الإسلامية، وهي جزء لا يتجزأ من عقيدة شعبية لا يستطيع أحد المساس بها".

وتابع "منصور" في تصريحات خاصة حصلت عليها الفتح: "المبادئ فوق الدستورية تعبر عن الثابت المستقر، وهي المشترك الكلي للسواد الأعظم من الشعوب، والمادة الثانية من هذا القبيل وزيادة".

وأكد الأمين العام لحزب النور، أن "أساس تماسك الأمم وتقدمها ورقيها لا يكون بالتخلي عن أصول هويتها، وإنما يقوم على انطلاقها من هويتها لآفاق التقدم  العلمي والتكنولوجي لصناعة حضارتها المتميزة بدون  اللهث خلف المخلفات الثقافية لحضارات أخرى".