القصة الكاملة لوفاة طفلة على يد "بيطري" بالغربية

  • 110

سيطرة حالة من الحزن على قرية الفرستق بالغربية عقب وفاة الطفلة منار عبده (٤ سنوات) على يد طبيب بيطري ينتحل صفة دكتور صيدلي.


كشف أحد سكان القرية ويدعى أحمد طه تفاصيل الواقعة، حيث قال إن الطبيب قام بإعطاء الطفلة حقنة بالخطأ دون عمل اختبار حساسية لها، ما أدى إلى وفاتها على الفور وتم القبض على صاحب الصيدلية من قبل مركز شرطة بسيون وصدر قرار بحبسه 4 أيام علي ذمة التحقيق.


وقالت أمنية، أحد سكان القرية في تعليقاتها على الواقعة:" صاحب الصيدلية اللي الطفلة أخدت فيها الحقنة بيطري، خريج طب بيطري ومنتحل صفة طبيب صيدلي ودى قصة وقضية تانية أنا بتمني له الإعدام هو وكل واحد بيتدخل في شغل غيره".


فيما طالب محمد لاشين بتدخل حماية المستهلك والقيام بالتفتيش على الصيدليات في بسيون والقبض على كل مَن يمتهن مهنة الصيدلة دون تراخيص، بينما قال محسن محمد أحد سكان القرية إن الحزن يسيطر على القرية باكملها واهل الطفلة في حالة نفسية سيئة وتم دفنها مساء أمس، لافتًَا إلى أن هذه مَن تكن السقطة الوحيدة للدكتور البيطري المنتحل صفة صيدلي ويصرف علاج للمرضي ففي وقت كورونا كان يصرف أدوية خاطئة أيضا للمرضي لذلك لا بدّ من التحقيق في هذه القضية وتدخل وزارة الصحة والجهات المسؤولة.


وتلقى اللواء هانى عويس، مدير أمن الغربية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة بسيون، بورود إشارة من نقطة شرطة مستشفى بسيون بوصول الطفلة منار عبده 4 سنوات فى حالة إعياء شديد وتم تحويلها لمستشفى المنشاوى بطنطا ووفاتها.


بسؤال أهليتها، قرروا أن والدتها توجهت بالطفلة للصيدلية بعد ارتفاع درجة حرارتها، وأعطاها الطبيب المتواجد بالصيدلية ويعمل طبيبا بيطريا ويقف فى صيدلية زوجته، حقنتين تسببت فى فقدانها الوعي وتم تحويلها للمستشفى وتوفيت، واتهمت أهليتها الطبيب بالتسبب فى وفاتها.


تحرر عن ذلك محضر بالواقعة، وأمرت النيابة بندب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وحبس الطبيب 4 أيام على ذمة التحقيقات.