• الرئيسية
  • الأخبار
  • خاص.. قيادي بالنور عن تضييع جماعة "منصور عباس" لفرصة الإلزام بتدريس لغة القرآن في الأراضي المحتلة: عليهم التوبة والاعتذار إلى الله

خاص.. قيادي بالنور عن تضييع جماعة "منصور عباس" لفرصة الإلزام بتدريس لغة القرآن في الأراضي المحتلة: عليهم التوبة والاعتذار إلى الله

  • 183

كتب: ناجح مصطفى

عقب النائب محمود هيبة، عضو مجلس النواب السابق عن حزب النور، على التصرف الذي حدث من جماعة "منصور عباس" داخل الكنيست، ورفضهم لتدريس اللغة العربية في المدارس الإسرائيلية.

وقال "هيبة" في تصريح لـ "الفتح": إنه تصرف غير رشيد ولا ينبغي لجماعة تابعة لكتلة إسلامية أن تعترض على ذلك القرار؛ بل كان الأولى عليها هو تدعيم قرار يدعو إلى ذلك المشروع. مردفًا " لاسيما أنه يُعتقد أن انتقاد النائب اليهودي لهم ليس حبًا في الإسلام، إنما هى حسابات سياسية أخرى".

أشار إلى أن القرآن يعلو ولا يعلى عيه، وكان الأولى على جماعة "منصور عباس، إبداء الدعم وليس الرفض، لافتا أن اللغة العربية هى لغة القرآن الكريم، حيث المليء بالقصص النبوية الشريفة التي أظهرت الحق من الباطل، كما أنه يحتوي على العِبر مع الكفار والمشركين.

واختتم عضو مجلس النواب السابق، حديثه، قائلاً: أدعوا هؤلاء النواب إلى التوبة إلى الله والاستغفار والاعتذار إلى الله أولا ثم للمسلمين.

ويشار إلى أن  رفض جماعة منصور عباس لمشروع القانون يأتي من باب المناكفة السياسية لخصومهم، وليكون القانون مقدما من خلال ائتلافهم هم مع الحكومة.

ولكن يرى مراقبون، أن ائتلاف جماعة منصور هو ائتلاف "هشّ"، حيث في حال انسحب منه عضو واحد لسقط.

وأوضحت جماعة منصور عباس، داخل الكنيست، أنهم أبطلوا القانون الذي قدمه خصومهم، ويقولون أنهم لديهم اقتراح مثله، لكنها أيضا تعتبر مغامرة بحسب مراقبون.

بيان الاحزاب المصرية

من جهتها، أعلنت تنسيقية الائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أن موقف نواب الحركة الإسلامية في الكنيست الاسرائيلي، وما أسماها ب ( جماعة الإخوان المسلمين )  يوضح حقيقة تلك الجماعة التى ملئت الدنيا صراخا بشعارتها الإسلامية،

حيث أكدت بموقفها الرافض لتدريس اللغة العربية فى المدارس الإسرائيلية أنها حركة ميكافيلية تعمل لتحقيق مصالحها حتى ولو كانت تلك المصالح ضد اللغة العربية ونشر الثقافة الإسلامية.