لجان صحية يومية بالمدارس لمواجهة "كورونا".. وتوفير التغذية للطلاب

  • 10

استعدادات مُكثفة لاستقبال العام الدراسي الجديد

لجان صحية يومية بالمدارس لمواجهة "كورونا".. وتوفير التغذية للطلاب

الإسكندرية- عمرو إبراهيم

ينطلق بعد غد العام الدراسي الجديد 2021-2022 في ظل ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية وجائحة "كورونا" المستمرة التي تُلزم مسئولي التعليم بالدولة لتوفير كافة الخدمات من تغذية وصحة ونظافة تدعم الطلبة، وتحد من أي مخاطر صحية تضر بهم وتغلق المدارس، وأن تكون المصلحة الأولى للتلاميذ والعاملين بالحقل التعليمي والعمل على وجود أدوات مرنة وتخطيط مُسبق لاستعداد المدارس لهذا العام الدراسي، وتواكب جميع العمليات التي تُوجب اتخاذ توجيهات محددة للحفاظ على تلاميذ المدارس.

قال محمد ياسر، موظف، إن سوق الأدوات المدرسية هذا العام شهد ارتفاعًا في أسعاره؛ مما جعلنا نعزف عن شراء بعض المستلزمات ونكتفي بالضروريات، حتى سعر الورق زاد، فهناك بعض التجار قاموا باحتكار السوق، حتى أسعار الكتب الخارجية مبالغ فيها وكذلك الأدوات المكتبية، مقارنة أيضًا بالأسواق الشعبية واللجوء لمستلزمات العام الماضي دون شراء الجديد والمجمعات بالشوارع مثل مجمعات وزارة الداخلية التي ضخت مستلزمات بأسعار مخفضة قليلًا وبعض الأسواق الأخرى، بالإضافة إلى أسعار الملابس؛ فهناك أسعار مرتفعة جدًا مما يجعلنا نتجه للخامات الأرخص بل والأردأ.

وقال "م. ن" أحد التجار بسوق العصافرة، إن هناك مواطنين عزفوا عن شراء مستلزمات المدارس، وقد لجأنا لشراء كميات أقل تحسبًا لركود السوق، وتم عمل تخفيضات لبعض المنتجات مثل الحقائب المدرسية، ونجد رواجًا قليلًا، ولا بد من فتح باب الاستيراد الذي أثر غلقه على حالة العرض والطلب واضطررنا للبيع بالخسارة في بعض الأحيان.

وأشارت هبة منصور، والدة أحد التلاميذ، إلى أن هناك بعض المدارس لم يتم إنهاء التحويلات الداخلية (للمدارس الخاصة) إليها، وهذا تعنت من جانب إدارات تلك المدارس؛ فلابد من وجود مراقبة حقيقية عليها قبل بدء العام الدراسي وإعادة النظر في تلك التحويلات مبكرًا.

تتابعها إيمان عادل، والدة أحد التلاميذ أيضا، وتقول إن تصريحات وزارة التربية والتعليم بشأن الصف الرابع الابتدائي متضاربة بين وجود امتحانات من عدمه، بالإضافة للمنهج المليئ بالمعلومات والكم الكبير للدراسة، بجانب أن الأطفال لم يكتسبوا أي خبرات سابقة نظرًا لعدم وجود امتحانات بالفصول السابقة، فلا بد من إعادة النظر في رسم المنهج التعليمي للصف الرابع الابتدائي لأننا نتخوف من عدم فهم واستيعاب الطلاب لهذا المنهج، بالإضافة للتجمعات التي ستحدث داخل المدارس في ظل جائحة "كورونا" وتكدس الطلبة.

بدوره، قال محمد سعد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، إن المديرية أنهت استعداداتها الكاملة لاستقبال الطلبة لبدء العام الدراسي وسط إجراءات حاسمة لضبط العملية التعليمية، وتوفير بيئة آمنة للمُعلم والتلميذ، وإنهاء كافة أعمال الصيانة داخل المدارس على مستوى المحافظة، وتجميل المدارس ودهان المباني، وإزالة التعديات، وتجهيز القاعات، والتأكد من مدى الجاهزية لجميع المدارس، وتجهيز ما يلزم لذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس الخاصة، وتوفير جميع المصادر التعليمية والبرامج التعريفية للطلبة، ودخول المدارس التكنولوجية للخدمة لهذا العام مثل المدرسة التكنولوجية ببرج العرب، ومدرسة مياه الشرب الجديدة.

وأضاف سعد أنه تم الانتهاء من تنسيق مرحلة رياض الأطفال، وتسكين جميع الأطفال على مستوى المحافظة بالمدارس الرسمية لغات، وللمرحلة الابتدائية بالمدارس العامة، والعمل على إعادة توزيع المعلمين بما يلزم من الاحتياجات، وسد العجز على كل إدارة من برج العرب وحتى المنتزه، وتشكيل لجنة للمتابعة بكل إدارة، والاجتماع الدوري بالمديرية من خلال خطة موضوعة لما يحقق ذلك من مصلحة للطلبة.

وأفاد أن هناك لجنة تم تشكيلها لمراقبة المدارس الخاصة والدولية لمتابعة الرسوم المقررة قانونًا، وهناك شكاوى وردت للمديرية من أولياء الأمور بخصوص هذا الأمر، بالإضافة إلى تأخير عمليات التحويل لها ومنها، وضرورة الإسراع في إنهائها، وسيتم تحويل ملف أي مدرسة مخالفة للتعليمات للوزارة فورًا.

وأشار إلى أن المديرية تعمل دائمًا على رفع كفاءة المعلمين من خلال تدريبهم المستمر؛ لاستهداف رفع لغة التعلُم بين الطلبة، ومناقشة عمليات التفاعل، وتدريس المحتوى الأساسي للمناهج الدراسية دون غيره، وتشجيع الطلبة على الابتكار، والعمل على دعم الجهود المدرسية في إيصال المعلومة، وتسليم الكتب المدرسية مع بدء العام الجديد.

وتابع: خطة الدراسة ستكون كاملة الأيام، ولا مجال للغياب الدراسي كما حدث في العام السابق بسبب جائحة "كورونا"، وذلك سيكون وسط إجراءات احترازية صارمة، بجانب تشكيل لجنة بكل مدرسة "الصحة المدرسية" لمتابعة الحالة الصحية للطلبة والمعلمين، وسيتم تسجيل الحضور طبقًا لتوجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، وسيكون نظام التقييم للصفوف الأولى الابتدائية من قياس الأداء والسلوك للتلميذ، لافتًا إلى أن زيارة أولياء الأمور لأبنائهم ستكون بمواعيد مسبقة، كما أن تقييم الصف الرابع الابتدائي سيكون بنظام التقييم واكتساب مهارات جديدة لهم.

ولفت إلى أن جميع المعلمين والعاملين بالحقل التعليمي تم حقنهم بلقاح "كورونا" بالتنسيق مع مديرية الصحة بقيادة الدكتور سعيد السقعان وكيل الوزارة، وهناك توجيه لتحديد من لم يتلق الجرعات لسرعة إنهاء الأمر قبل بدء العام الدراسي لمنع انتشار المرض داخل الأسرة التعليمية، وسيتم تطعيم التلاميذ بالمراحل الثانوية تباعًا وعلى مراحل، وسيتم الأخذ في الاعتبار ضرورة التباعد الجسدي بين الطلبة، وفتح أماكن للتهوية، ومن يشعر بأي أعراض وتثبت إصابته من خلال اللجنة الصحية سيتم إبلاغ المديرية، والتنسيق مع مديرية الصحة ومحافظة الإسكندرية بقيادة اللواء محمد الشريف لاتخاذ ما يلزم في ضوء الإصابة طبقًا لتوجيهات الرئيس السيسي، بجانب المتابعة الدورية على مستوى الإدارات التعليمية.

وأردف أنه يجب على أولياء الأمور توعية أبنائهم بضرورة ارتداء الكمامات الطبية، وعدم الاختلاط والمصافحة بين زملائهم، والتطهير الدائم للأيدي، وعدم استخدام أي أدوات أخرى غير المخصصة لهم؛ لأن المسئولية الأكبر هي التوعية بالمنزل، وعلى أولياء الأمور إبقاء أطفالهم حال شعروا بالمرض، والتوجه لأقرب مستشفى للكشف عليهم.

وأوضح أن حالات الغلق للفصول أو المدارس سيكون من خلال الإدارة الصحية، والإدارة التعليمية التي ستنفذ ذلك، مع إبلاغ المحافظة في حال ظهور أكثر من حالة داخل المدرسة، وسيكون مؤقتًا كأسبوعين حد أقصى، أما في حالة تفشي المرض سيكون شهرًا، وبناء على تقييم الوضع بها وبقرار من محافظ الإسكندرية، وسيتم تجهيز المخصصات الغذائية للتلاميذ، كما أن المديرية لديها العديد من الاستراتيجيات والخطط المسبقة للعمل بأمان للاستقرار الدراسي لأبنائها.