تقليص مديونية قطاع البترول للشركات الأجنبية لـ 840 مليون دولار

  • 5

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية نجاح القطاع في إقناع الشركاء الأجانب بزيادة الاستثمارات في مصر خلال الفترة الحالية موضحا وصول مديونية قطاع البترول لصالح الشركات الأجنبية لأقل من 840 مليون دولار بعد أن كانت 6.3 مليار دولار عقل ثورة 30 يونيو. 

وجاءت تصريحات الملا خلال ندوة لجمعية البترول اليوم تحت عنوان "قطاع البترول كمحرك رئيسي للنمو الاقتصادي" استعرض  فيها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية النتائج المتميزة التي حققها قطاع البترول المصري خلال السبع سنوات الماضية أمام  الندوة الموسعة لجمعية البترول المصرية بحضور الدكتور سيد الخراشي رئيس الجمعية والمحاسب هادى فهمى أمين عام الجمعية ولفيف من قيادات قطاع البترول وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ وأعضاء الجمعية.

إمدادات الغاز 

وأوضح الملا أن المؤشرات التي يتم عرضها توضح مدى الجهود الدؤوبة التي بذلت وتعكس ما يمكن أن يحققه الاستقرار للدول، مشيرًا إلى أن مصر تقدم تجربة ملهمة فى بناء اقتصادها ومجتمعها يحتذى بها، بعد تغلبها على التحديات التي واجهتها خلال الفترة من 2011-2013 من نقص في إمدادات الغاز وانقطاعات مستمرة فى الكهرباء وقضايا تحكيم دولية بمليارات الدولارات ضد مصر نتيجة إخفاقات كثيرة فى تلك الفترة وأصبحنا دولة مستوردة للغاز ولدينا عجز فى الميزان التجاري البترولى وكذلك التأخير فى سداد مستحقات الشركاء التي تراكمت وبلغت 3.6 مليار دولار وهو ما انعكس على تباطؤ الاستثمارات فى البحث والاستكشاف وتوقف مشروعات تنمية الغاز الطبيعي الجديدة بسبب الاضطرابات وكذلك التناقص الطبيعي فى إنتاج الآبار والحاجة إلى تطوير البنية الأساسية لإنتاج وتداول المنتجات البترولية.

وأكد الملا أنه مع استعادة الاستقرار السياسي والأمني فى يونيو 2013 تغيرت الرؤية وأطلقت الوزارة فى عام 2016 برنامجًا شاملًا برؤية واضحة وإصلاحات هيكلية تتسم بالاستدامة وهو مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول والذى يتوافق مع رؤية التنمية المستدامة مصر 2030، وبالفعل تم إطلاق بوابة مصر للبحث والاستكشاف وطرح أول مزايدة عالمية من خلالها وجذب استثمارات ومن ثم تحويل مصر لمركز لجذب التقنيات الجديدة فى البحث والاستكشاف وتوفير كافة الدعم إداريًا وماليًا وفنيًا بالإضافة إلى تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية من مصافي وشبكات خطوط نقل وموانئ وطاقات تخزين وغيرها.

وأشار إلى نجاح قطاع البترول فى توقيع 99 اتفاقية بترولية خلال السبع سنوات باستثمارات حدها الأدنى 17 مليار دولار وحفر 384 بئرًا ومنح توقيع أكثر من مليار دولار بالإضافة إلى جذب شركات عالمية جديدة للعمل بمصر، والوفاء لأكثر من 85% من مستحقات الشركاء المتراكمة فى الفترة من  2011 وحتى يونيو 2013.