• الرئيسية
  • الأخبار
  • خاص.. السفير جمال بيومي مستنكرًا الاعتداءات على مسلمي الهند: يجب التدخل الفوري من دبلوماسية الدول الإسلامية والعربية

خاص.. السفير جمال بيومي مستنكرًا الاعتداءات على مسلمي الهند: يجب التدخل الفوري من دبلوماسية الدول الإسلامية والعربية

  • 16
السفير جمال بيومي

قال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الخلافات العرقية غير مقبولة، ويجب وقف الاعتداءات على المسلمين في الهند ودول الشرق، مضيفًا أن الخلافات العرقية والانفصال بين الهند وباكستان والأحداث التي تلتها من تعذيب وقتل وتهجير للمسلمين لم تشفع لهم عند الهندوس؛ ليعلموا أن المسلمين في الهند مكون أساسي وله نفس الحقوق التي تحصل عليها الأقليات الأخرى بالرغم من أن المسلمين أكثرية بعد الهندوس؛ فالإحصاءات الرسمية تؤكد أنهم تخطوا الـ200 مليون، وغير الرسمية تشير إلى ارتفاع أعداد المسلمين في الهند لأكثر من 300 مليون مسلم.

واستنكر بيومي في تصريح خاص لـ "الفتح" الاعتداءات غير المبررة من الجهات الحكومية والفصائل السياسية كالهندوس على المسلمين، وندد بتقديم الجهات الرسمية وغير الرسمية في الهند النزعة العرقية على الوطنية في سياستهم وممارستهم السياسية والاجتماعية، كما طالب بضرورة حث السلطات الهندية على تقويم النظام الشرطي لديها، وأن يتم التعامل مع كافة المواطنين في الهند بنفس العدل والشفافية وتطبيق النظام والقواعد على الجميع.

وأكد أن ما يحدث للمسلمين في الهند شيء مؤسف للغاية، ومن الضروري أن يكون للمجتمع الدولي دور بارز في الوصول لحلول جذرية حول الخلافات والنزاعات العرقية التي تنال من المدنيين وخاصة المسلمين، مشيرًا إلى أن الهند لا تخشى من حقوق الإنسان، وتعتمد على أنها دولة ممتدة المساحة، والأزمات العرقية لا تظهر للمجتمع العالمي، ولكن الحوادث التي تظهر بين الحين والآخر تؤكد أن الهند عليها أن تعالج تطرف الهندوس وتحمي المسلمين من هذه النزاعات.

وشدد الدبلوماسي السابق على أهمية تدخل دبلوماسية الدول الإسلامية والعربية عبر سفرائها، كما ينبغي تدخل جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لإيقاف الانتهاكات غير المقبولة بحق المسلمين، لافتًا إلى أن العنف يولد مزيدًا من العنف، وأنه لا يوجد خيار أمام الهند سوى حل هذه الأزمة عبر السلم وتطبيق العدالة والقانون.