"قتل الأبرياء".. تقارير دولية ترصد اعتداءات الحكومة الإثيوبية على "تيجراي"

  • 3

تواصل قوات الحكومة الإثيوبية هجماتها العسكرية ضد إقليم تيجراي بأقصى شمال البلاد، في تحد واضح لدعوات السلام ووقف إطلاق النار من المجتمع الدولي، وفي استهتار كبير لحياة وأرواح المدنيين الذين يعانون بالفعل من أسوأ الأزمات الإنسانية التي شهدها العالم ومجاعة تهدد حياتهم في ظل تقافم الصراع الذي اندلع قبل نحو عام بين قوات الحكومة المركزية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وقتل على إثره آلاف الأشخاص وتشريد الملايين فيما كلف البلاد الكثير على المستوى الاقتصادي.

منع هبوط طائرة للأمم المتحدة

كشفت وكالة "رويترز" اليوم الجمعة، إن الغارات الجوية الجديدة التي شنتها الحكومة الإثيوبية على ضواحي مدينة ميكيلي، العاصمة الإقليمية لتيجراي شمال البلاد، منعت طائرة تابعة للأمم المتحدة من الهبوط هناك.

وذكرت الوكالة، نقلا عن مصدرين من مسؤولي الإغاثة في إثيوبيا، أن الطائرة الأممية اضطرت إلى تعليق عملية الهبوط المقررة في ميكيلي بشكل طارئ بسبب القصف.

وأضاف المصدران الإنسانيان في إثيوبيا ، بناء على معلومات من سكان ميكيلي ، لـ"رويترز" إن الضربة ضربت جامعة ميكيلي.

المرة الرابعة في أسبوع

نفذت القوات الجوية الإثيوبية ضربات هجومية على عاصمة منطقة تيجراي الشمالية اليوم الجمعة، في رابع جولة من الضربات منذ مطلع الأسبوع الجاري، بعد الغارات التي استهدفت المنطقة أيام الاثنين والأربعاء والخميس، مع احتدام القتال بين الحكومة المركزية وقوات المنطقة، وخلف الهجوم العديد من الإصابات بين المدنيين.