صفحة الأسرة والطفل تهنئ جريدة الفتح بمرور 10 سنوات

  • 137
صفحة الأسرة والطفل

هنأت صفحة الأسرة والطفل جريدة الفتح بمناسبة مرور 10 سنوات منذ صدور العدد الأول

 وجاءت نص التهنئة كالتالي: -

 هنيئا للفتح مسيرةُ عشرِ سنواتٍ  نضعها تاجا على رأس الصحافة ، عشرُ سنواتٍ حملت جريدتنا اسم الفتح لتكون اسما بإذن الله على مسمى، سعت فيه الجريدةُ بإدارتها وكاتبيها أن تكون فتحا لعيون القراء وقلوبهم على الحقائق في كل حادثٍ تعرضت له البلاد والعباد بلا تضليل للقراء، ولا تزييف للواقع، وفتحا كذلك لعيونهم وقلوبهم على الحلول والرؤى المستندة على منهج شرعي منضبط، يحفظ للناس نقاء عقيدتهم في أوقاتٍ اشتبهت فيها الطرق وحار فيها الحليم ، وأحداثٍ كادت مصرنا تكتوي فيها بنار الفتن، نجانا الله منها، كان حرص "الفتح" كجريدة تخاطب جماهير الناس فيما تعرضه من أخبارٍ وما تنقده من مواقف أو تقدمه من أطروحات ورؤى وفرز للخيارات المطروحة في الأزمات التي ألمت بشعب مصر وجيشها وحكومتها و كافة عناصر المجتمع في أوقات طالت الفوضى حياة الناس ، لم تتحيز الفتح لمصلحة فئة دون أخرى بل راعت سلامة الناس وأمنهم، والحفاظ على عقيدتهم الإسلامية لتبقى نقية.

وعلى رغم حداثة مولد "الفتح "وحساسية الوقت الذي ظهرت فيه، لم يكن في عرف جريدة الفتح أن تسعى لسبق صحفي يضمن لها رواجا وانتشارا ومنافسة الآخرين في الساحة على حساب تتبع فضائح أو نشر رذيلة أو زيادة مفسدة ، ولا حتى ركوب الرائج كما هو منتشر في واقعنا، ولكنها ظلت تعطى مثالا لصحافة بعيدة عن الأكاذيب أو الفساد.

إن الفتح تعي دورها في مرحلة بناء الدولة والحفاظ على هويتها وأمنها ودعم كل مجال ينهض بصالح المجتمع.

ومع تمام العشر سنوات، هي عمر الجريدة، نهنئ القائمين عليها، إدارة وأقلاما، بهذه المناسبة، ونتمنى لها مزيدا من الازدهار والثبات على نقاء العقيدة وسلامة المنهج، نسأل الله مزيدا من السعي لصالح البلاد والعباد  والتقدم والإنجاز.

 كتبته صفية محمود

 

  • كلمات دليلية
  • تهنئة الفتح