الصراع في أثيوبيا.. تفاصيل وأسباب زعر الغرب من الحرب في أديس أبابا

  • 25
أرشيفية

يواجه 400000 شخص على الأقل ظروفا شبيهة بالمجاعة في الشمال، و80 في المئة من الأدوية الأساسية غير متوفرة، وأجبر أكثر من مليوني شخص على ترك منازلهم، وتُتهم الحكومة الفيدرالية بتعمد منع المساعدات من الوصول إلى تيغراي، ولكنها تنفي هذا.

وهناك، علاوة على ذلك، أدلة على عمليات قتل غير مشروع وتعذيب وعنف جنسي ارتكبها كلا الجانبين.

فقد كانت إثيوبيا، التي يبلغ عدد سكانها 110 ملايين - وهي ثاني أكبر دولة في القارة، حليفا غربيا رئيسيا ومستقرا في منطقة مضطربة.

وهناك مخاوف من أن يؤدي القتال الحالي إلى اندلاع أعمال عنف أوسع في هذه الدولة المتعددة الأعراق، وقد يفضي هذا إلى تفككها. وإذا فر ملايين الأشخاص من هذا الصراع المحتدم، فسيجد جيران إثيوبيا صعوبة في مواجهة العواقب.

وتطبق على إثيوبيا من كل جانب حدود ستة بلدان، اثنان منها يعانيان بالفعل من الصراع - وهما جنوب السودان والصومال - ودولة أخرى، هي السودان، تعرضت لتوها لأحداث سياسية كبيرة، وتشارك قوات من إثيوبيا في مهمة مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمحاربة الإسلاميين المتشددين في الصومال، وهناك مخاوف من احتمال انسحابها إذا اقتضت الضرورة عودتها إلى بلادها.

وحذر بلينكن قبل بدء جولته الأفريقية من أن الصراع الدائم سيكون له "عواقب فادحة على الشعب الإثيوبي، وعلى الآخرين في المنطقة أيضا".

وهناك قوات من إريتريا تقاتل بالفعل في إثيوبيا، ويمكن أن تتورط في الأزمة الممتدة دول أخرى مجاورة.

وقالت وكالة رويترز للأنباء الشهر الماضي إن تركيا وافقت على بيع طائرات عسكرية مسيرة لإثيوبيا. وأضاف التقرير أن هذه الصفقة هددت علاقة تركيا مع مصر، التي يوجد بينها وبين إثيوبيا خلاف بشأن سد النهضة على نهر النيل.

واشترت إثيوبيا أيضا أسلحة صينية وإيرانية، تنقل عبر رحلات جوية تقلع من الإمارات، بحسب ما ذكره موقع أوريكس للدفاع، وكانت الولايات المتحدة تنظر إلى إثيوبيا على أنها حليف موثوق به، خاصة خلال ما يسمى بالحرب على الإرهاب.

وشاركت إثيوبيا في القتال ضد المسلحين الإسلاميين في الصومال على خط المواجهة، وعرضت على الولايات المتحدة استخدام مجالها الجوي خلال حرب العراق. وكانت واحدة من عدد قليل من الدول الأفريقية التي انضمت إلى ما عرف بـ"تحالف الراغبين" بقيادة الولايات المتحدة.

وكان للحكومة المستقرة في إثيوبيا دور حيوي في تلك العلاقة. ودعمتها الولايات المتحدة ماليا، إذ قدمت أكثر من أربعة مليارات و200 مليون دولار من المساعدات لها بين عامي 2016 و 2020، لكن المبعوث الأمريكي إلى المنطقة، جيفري فيلتمان، لم يتردد في انتقاد الحكومة الفيدرالية، قائلا إن سياساتها أدت إلى مجاعة جماعية، وشبهها بنظام حُكم الرئيس السوري بشار الأسد.



أرشيفية