روسيا: تصريحات الناتو بشأن نشر الأسلحة النووية تعني إلغاء ميثاقنا الثنائي

  • 16

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو، أن تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرج، بشأن إمكانية نشر أسلحة نووية شرقي ألمانيا تعني أن ميثاق "روسيا- الناتو" ليس له وجود بالنسبة للحلف.


وقال المسئول الروسي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية اليوم الجمعة: "إذا كان ستولتنبرج قد قال هذه التصريحات بالفعل، فإن ميثاق روسيا - الناتو يبدو أنه بالنسبة لحلف الناتو، الذي يمثل الأمين العام صوته الجماعي لم يعد له وجود".


وأضاف أن هذه الوثيقة تنص على الالتزامات الأساسية للحلف تجاه الأمن الأوروبي، بما في ذلك في المجال النووي.


وفي السياق ذاته، أعلن رئيس الوفد الروسي في مفاوضات فيينا حول الأمن العسكري والحد من التسلح قنسطنطين جافريلوف، أن تصريحات الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج بشأن الأسلحة النووية تؤكد مرة أخرى أن الحلف فقد كليا الاتصال بالواقع.


وقال جافريلوف في تصريح لوكالة أنباء سبوتنيك، إن هذه التصريحات هي تأكيد آخر لحقيقة أن حلف "الناتو" فقد الاتصال كليا بالواقع.


وأضاف: "بدلا من الاستجابة لدعوة روسيا لتهدئة التوترات في أوروبا، أعلن كبير مسؤولي حلف شمال الأطلسي أن الحلف سيقترب أكثر من حدود بلدنا من الناحية النووية".


وتابع: "أعتقد أنه يمكن أن يدرك العواقب، التي قد تترتب على مثل هذه الخطوة، فالوضع الحالي في أوروبا متفجر بالفعل، ونحن مضطرون إلى اتخاذ إجراءات لحماية وضمان مصالحنا وأمننا".


يُذكر أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، أعلن في وقت سابق من اليوم أن الحلف زاد تواجده العسكري في البحر الأسود بسبب تصرفات روسيا تجاه أوكرانيا، قائلا: "نحن متواجدون في المنطقة ليس لتهديد روسيا، ولكن للدفاع عن حلفائنا تجاه أي تهديد".


يُشار إلى أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ساءت على خلفية الأزمة الأوكرانية. وتتهم بروكسل وواشنطن روسيا بالتدخل في النزاع بشرق أوكرانيا، الأمر الذي نفته موسكو أكثر من مرة، مؤكدة أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني.

روسيا: تصريحات الناتو بشأن نشر الأسلحة النووية تعني إلغاء ميثاقنا الثنائي