• الرئيسية
  • الأخبار
  • تقرير | عدوان جديد.. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس ويعتقل أشقائه.. دبلوماسي فلسطيني: عصابة مارقة

تقرير | عدوان جديد.. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس ويعتقل أشقائه.. دبلوماسي فلسطيني: عصابة مارقة

بعد اعتقاله 28 مرة.. عصابات الاحتلال تحتجز عدنان غيث في منزله

  • 31
عدنان غيث محافظ القدس

درب جديد من العدوان الصهيوني.. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس ويعتقل أشقائه

بعد اعتقاله 28 مرة.. عصابات الاحتلال تحتجز عدنان غيث في منزله

تقرير- عمرو حسن

درب جديد من دروب العدوان والانتهاكات التي دأب الاحتلال الصهيوني على القيام بها منذ وطأت ميليشياته أرض فلسطين، واستوطنوا بلاد وديار الفلسطينيين، فلليوم الثاني على التوالي يقتحم مسلحوا الاحتلال بيت عدنان غيث محافظ القدس، وعضو المجلس الثورى لحركة "فتح" فى بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

عدوان متكرر

ورغم التنديد باجتياح ميليشيات الاحتلال منزل محافظ القدس يوم الإثنين الماضي، إلا أنسلطة الاستيطان، أعادت الكَرَّة ثانية أمس الثلاثاء، وداهموا منزل عدنان غيث عنوة، ونشروا فيه الفوضى والتكسير، وهو ما أكده عدنان عبر هاتفه فهو قيد الإقامة الجبرية داخل، مشيرًا لهجوم أفراد الاحتلال على منزله بعلة السؤال عن منشورات خاصة بزوجته عبر موقع "فيسبوك" ، وأنها المرة الثانية للاحتلال في يومين.

وفي المرة الأولى ألقى الاحتلال قنابل صوت داخل بيت عدنان، واعتدوا عليه وعلى أبنائه وأبناء عمومته بالضرب المبرح، وحطموا محتويات وأثاث البيت، واعتقلوا ثلاثة من أقاربه، وهم: وليد عادل غيث، والشقيقين ربيع وحمزة نضال غيث.

حظر تجول

ويقوم الاحتلال كل حين بإجراءات جديدة لتضيق الخناق على محافظ القدس، عدنان غيث، ففي أغسطس الماضي، قررت منعه من دخول الضفة الغربية، أو المشاركة في أي اجتماعات أو فعاليات أو تقديم أي مساعدة للفلسطينيين، كما رسم الاحتلال لعدنان خريطة يحظر عليه تخطيها، كما منعه الاحتلال من دخول مدينة القدس الشرقية، ولا يتجول إلا فقط في بلدته في حي سلوان الذي يسكن فيه، ومنعه من الاتصال بـ 51 شخصية فلسطينية.

ويذكر أن الاحتلال منع المحافظ عدنان غيث من دخول الضفة الغربية 3 سنوات، وهذا القرار منذ عام 2018 ، أي بداية ممارسة مهام عمله، واعتقله الاحتلال منذ تنصيبه محافظًا للقدس 28 مرة.

وفي ذلك السياق، قال بركات الفرا، سفير فلسطين الأسبق في القاهرة، إن الاحتلال عصابة مارقة، خارجة عن القانون الإنساني والأخلاقي، مضيفًا أن ما قام به الاحتلال من مداهمة بيت محافظ القدس عدنان غيث بلطجة وعدوان لا يخرج إلا من عصابات الاحتلال، لافتًا إلى اعتياد العصابات الصهيونية القابعة على الأراضي الفلسطينية على انتهاك أراضي الفلسطينيين وبيوتهم وثرواتهم منذ قبل عام 1948.

 وأكد سفير فلسطين الأسبق في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، إن الاحتلال الصهيوني لن يتوقف عن الإجرام والعدوان حتى ترى قوة رادعة، وطالما لا تجد أفعال قوية تمنعها من البلطجة والعدوان، لن ترتدع، وستوجه مزيد من الرسائل أنها هي من يسيطر على الأراضي الفلسطينية، ولن تعتبر  لمحافظ القدس أو غيره.

واستنكر بركات الفرا سياسة الاحتلال العدوانية، والانتهاكات المستمرة على الفلسطينيين، وعلى الأماكن المقدسة، مضيفًا أن محافظ القدس يعيش في حي سلوان تحت الاحتلال والإقامة الجبرية، مجددًا تحذيره بأن الاحتلال لن يتوقف إلا إذا شَعُر بالخوف وبأس المقاومة.

وشدد الدبلوماسي الأسبق، على ضرورة وجود رد فعل عربي ودولي قوي، وتوجيه اللوم على الاحتلال وأمريكا، مركدًا أن واشنطن هي من تساعد الاحتلال على العدوان.