ممثل "الصحة العالمية" تكشف أعراض "أوميكرون": ليست كما يقال في الإعلام

  • 36

قالت الدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إن جائحة فيروس كورونا مستمرة، طالما هناك عدد كبير من البشر لم يتلقوا اللقاح، موضحة: «لجنة الطوارئ بالمنظمة المعنية بفيروس كورونا شددت في أكتوبر الماضي على ضرورة الانتباه والتغيرات السريعة التي يشهدها الفيروس».

وأضافت «القصير»، في لقاء مع برنامج «كلمة أخيرة» المذاع على قناة «ON» الفضائية، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي: «إذا لم يتلقح 80-90% من البشر على الكرة الأرضية لن يكون أحداً في مأمن بسبب التغيرات السريعة التي تطرأ على الفيروس، وعدم التزام الناس في اتباع الإجراءات الاحترازية يعطي الفرصة للمتحورات، بالإضافة لتلقي اللقاحات».

وأشادت بشفافية دولتي جنوب إفريقيا وبتسوانا بإعلانهما عن متحور «أوميكرون»، موضحة أن عوامل القلق من هذا المتحور تتعلق بكمية التغيرات التي طرأت على الجزء البروتيني في الفيروس، بالإضافة لحلول فصل الشتاء وما يترتب عليه عودة الناس إلى الأماكن المغلقة والمزدحمة طلباً للدفء وهو أمر يعزز من سرعة انتشاره.

وعن أبرز أعراض متحور أوميكرون قالت: «أعراض أوميكرون تشبه باقي التحورات وأشدها تكون الآلام في العضلات، موضحة أن كل التساؤلات الخاصة بالمتحور الجديد سيتم الإجابة عليها في غضون أسبوع أو أكثر، مؤكدة أن الأعراض الأولية المرصودة لا تبدو أنها خطيرة أو شديدة.

وكشفت أن أوميكرون قد يصيب الملقحين، موضحة أن شركتي فايزر وموديرنا أعلنتا أنهما بصدد تصنيع لقاحات جديدة ضد أوميكرون، مؤكدة: «خلال أيام سنعرف هل اللقاحات فعالة ضد أوميكرون أم لا»، لافتة إلى أن فترة مناعة الجسم بعد اللقاح من ستة أشهر إلى سنة لكنها شددت على أنها لا تنصح حتى الآن بالحصول على الجرعة المنشطة، لأن عدالة التوزيع لم تتم، موضحة أن منطقة الشرق الأوسط تشهد تفاوت في عدالة توزيع اللقاحات لكنها أشادت بمصر في معدلات التلقيح قائلة: «من أسرع الدول في المنطقة في تلقيح مواطنيها هي مصر حيث إن لديها طاقة استيعابية كبيرة في مسألة اللقاحات.. وستصل لـ40 مليون شخص حاصل على اللقاح خلال أيام».