• الرئيسية
  • الأخبار
  • خاص لـ "الفتح".. دبلوماسي فلسطيني: إثيوبيا تناصب مصر والسودان العداء والاحتلال الصهيوني يعاونها

خاص لـ "الفتح".. دبلوماسي فلسطيني: إثيوبيا تناصب مصر والسودان العداء والاحتلال الصهيوني يعاونها

  • 44
بركات الفرا، سفير فلسطين الأسبق في القاهرة

قال بركات الفرا، سفير فلسطين الأسبق في القاهرة، إن تصرفاتها إثيوبيا على الحدود السودانية غير مقبولة، كما أن الفشقة وغيرها من الأقاليم التي يسكنها اليوم قبائل ولاجئيين إثيوبيين، هي أراض سودانية بالإساس، لافتًا إلى أن السودان هي من تعاطفت معهم، وسمحت لهم منذ سنوات بالعيش هناك.

وأكد الدبلوماسي السابق، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن إثيوبيا تناصب الدول العربية العداء، لأن الاحتلال الصهيوني يعاونها على ذلك، وتابع، "أن مصلحة الاحتلال توتر العلاقات بين إثيوبيا وبين مصر، وخلق عدم استقرار في المنطقة، وأن العدو الأكبر للاحتلال في المنطقة هو مصر، كما أن الاحتلال يعلم جيدًا أن الجيش المصري هو الوحيد القوي في المنطقة".

وأردف السفير الأسبق، أن الاحتلال يدعم أديس أبابا في كل القرارات التي تضر بالمصالح العربية، مضيفًا أن إثيوبيا ترى أن العرب ليسوا يدًا واحدة في أزماتهم، مشيرًا إلى أن الدول العربية لها استثمارات كثيرة في إثيوبيا، وعلى رأسها الاستثمارات في سد النهضة.

وأوضح الفرا، أن بعض الدول العربية تستأجر أراضي إثيوبية شاسعة، مضيفًأ إلى أن واردات بعض الدول العربية من اللحوم معظمها من إثيوبيا، وفيما يخص سد النهضة، لفت إلى أن الوقوف أمام حقوق مصر والسودان التاريخية في مياه النيل مرفوض تمامًا، وأي عبث بأمن مصر والسودان المائي غير مقبول، وأنه لا يتسطيع أحد أنَّ ينازعهم هذه الحقوق.

وأشار سفير فلسطين الأسبق في القاهرة، إلى أنَّ إثيوبيا دولة حبيسة ليس لها حدود على البحر، مما دفع آبي أحمد الجيدة لتوطيد علاقته بإريتريا من أجل استغلال البحار والموانيئ الإريترية في المصالح الإثيوبية، وكذلك لتضييق الخناق على تيجراي.