تقرير | توابع "الأوميكرون".. هل المتحور الجديد يعطل الدراسة ؟

  • 19

حالة من الترقب بين المواطنين وأولياء الأمور منذ الإعلان عن متحور "الأوميكرون"، حيث كثرت التكهنات والتوقعات كما تضاربت التقارير حول المتحور الجديد ومدى تأثيره، ولم تكن العملية التعليمة بعيدا عن دوائر الحديث حول "الأوميكرون"؛ إذ توقع كثيرون أن الحكومة ستتخذ قرارا بتعطيل الدراسة، تجنبا للمخاطر المحتملة لسلالة كورونا الجديدة.

رد وزارة التربية والتعليم

بدورها، أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم أن الوزارة لم تتخذ قرارا بعد بتعطيل الدراسة أو تعليقها بسبب المتحور الجديد "الأوميكرون"، مؤكدا أن قرارا مثل هذا لن يصدر عن الوزارة، بل يصدر عن جهات ومؤسسات أخرى، وليس وزارة التربية والتعليم.

وأكد الوزير أن قرار تعطيل الدراسة بسبب  متحور "الأوميكرون" هو مسؤولية وزارة الصحة في المقام الأول، ولابد أن يصدر القرار عنها هي أولا، مشيرا إلى أن التربية والتعليم لم تتلقى حتى الآن أية ملحوظات أو تعليمات تخص متحور كورونا الجديد.

قرار رئاسي

وفي سياق متصل، صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على قانون مواجهة الأوبئة والجوائح الطبية، حيث حدد القانون بعض الإجراءات التي يتم تطبيقها عند حدوث جائحة طبية، وهو الأمر الذي ينطبق على كوفيد ١٩ وسلالاته المختلفة، بما فيها متحور "الأوميكرون".

وبحسب القانون الجديد الذي حظى بتصديق الرئيس، فإن قرار تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات، هو أحد الإجراءات التي ينص عليها قانون عند حدوث الجائحة، وقد خص القانون رئيس مجلس الوزراء باتخاذ هذه الإجراءات أو غيرها لمواجهة الوباء.

جزء من العالم

قالت بثينة عبد الرؤوف، الخبير التربوي، إن الحديث عن تعطيل الدراسة بسبب متحور كورونا الجديد "الأوميكرون" سابق لآوانه، مشيرة إلى أن وزارة الصحة أكدت أن مصر خاليية من هذا المتحور، وأن الوزارة لم تكتشف أي حالة مصابة بهذه السلالة بعد، مؤكدة أن ذلك بمثابة رسائلة طمأنة بأن الأمور على ما يرام، مضيفة أنها تدعو الله أن يتم الستر على مصر وأن يحميها من وصول المتحور الجديد.

وأضافت عبد الرؤوف في تصريحات لـ "الفتح" أن مصر جزء من العالم، ومن ثم فإن مصر لن تتخذا قرارا منفردا أو إجراءا غير تقليديا، مؤكدة أننا سنطبق أو نلجأ إلى ما لجأ إليه العالم حال حدوث جديد لا قدر الله، موضحة أن المؤشرات الدولية ستكون هي الفيصل في الامر، فإذا ما قرر العالم تعليق أو تعطيل الدراسة؛ ستطبق مصر أيضا هذه الإجراءات مثلما حدث من قبل.

وترى الخبير التربوي أن العالم لم يدرك حتى الآن ما هي حقيقة الأمر، ومن ثم يصعب التنبأ بما سوف يتعرض له العالم، مطالبة وزارة التربية والتعليم وحكومة الدكتور مصطفى مدبولي، بمتابعة منظمة الصحة العالمية وما يصدر عنها من قرارات في هذ الشأن.