• الرئيسية
  • الأخبار
  • مساعد وزير الخارجية لـ "الفتح": هجوم آبي أحمد على السودان هدفه صرف الأنظار عن أزمته الداخلية

مساعد وزير الخارجية لـ "الفتح": هجوم آبي أحمد على السودان هدفه صرف الأنظار عن أزمته الداخلية

  • 39
أبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي

قال السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن آبي أحمد أشعل منطقة القرن الإفريقي، وزاد من حجم التوتر فيها، ويسعى من خلال الهجوم على الحدود السودانية في هذا التوقيا لصرف الأنظار الداخلية والخارجية بعيدًا عن الحرب المتأججة بينه وبين المعارضة الإثيوبية من التيجراي والأورومو والفصائل الأخرى.

وأكد مساعد وزير الخارجية، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن استراتيجة آبي أحمد لتوجيه الأنظار للخارج لن يساعد في حل الازمة الداخلية الحادة باثيوبيا، بل من الممكن أن يزيدها اشتعالًا، مشيرًا إلى أن إثيوبيا عليها الابتعاد عن سياسة الهجوم على السودان لحل أزمة داخلية، والموافقة على دعوة الولايات المتحدة والامم المتحدة الي الجلوس للتفاوض بين الحكومة الاثيوبية والحركة الشعبية لتحرير التيجراي.

وشدد- هريدي- على أن الطرفان السودان والإثيوبي بينها خلافات ثنائية، ويستخدمون النزاع على الحدود لاسباب تتعلق بأزماتهم الداخلية إلى حد كبير، لافتًا إلى أن المناوشات والحشيد العسكري لن يخدم المصالح السودانية ولا المصالح الاثيوبية، وأن الأوضاع الداخلية المضطربة في البلدين تعقد الحل بشأن أزمة الحدود.

وعن الشأن الداخلي الإثيوبي، أضاف السفير السابق، أن آبي أحمد وضعه متوتر، وأنه حتى اذا انتصر في المعارك الحالية، فهذا لن يعني انه حسم الصراع السياسي، وأن حل الأزمة في إثيوبيا بشكل كبير ستكون نتيجة للضغوط العسكريةً والضغوط الدولية وبصفة خاصة الامريكية والافريقية خوفًا  من الفوضى في منطقة القرن الاتحاد الافريقي.