• الرئيسية
  • الأخبار
  • ردًا على "الحسيني".. مدير شؤون القرآن بالأزهر: القرآن أصل اللغة ويحفظ الطلاب من أي انحرافات

ردًا على "الحسيني".. مدير شؤون القرآن بالأزهر: القرآن أصل اللغة ويحفظ الطلاب من أي انحرافات

  • 56
المدعو يوسف الحسيني

قال الشيخ عبد الله عبد الباقي مدير عام شؤون القرآن الكريم بالأزهر الشريف، إن القرآن الكريم هو أصل اللغة العربية ومنه تم اشتقاق قواعد اللغة العربية، لذلك فإن حفظ القرآن من وسائل حماية اللغة العربية.

أشار إلى أن طلاب الأزهر يحفظون القرآن الكريم وهم في المرحلة الابتدائية والقرآن بالنسبة لهم أساس، فعندنا حصص للحفظ وحصص لتصحيح التلاوة وحصص للمراجعة، بحيث يخرج الطالب إلى المرحلة الاعدادية وهو حافظ للقرآن.

وأشاد "عبد الباقي" – في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، بالمطالبة بتحفيظ طلاب التعليم العام للقرآن الكريم، حيث أن حفظ القرآن سيحميهم من الانحرافات الفكرية، وسيعمل على نشر اللغة العربية، خاصة مع انتشار اللغات الأجنبية وهيمنتها على بلادنا، مؤكدًا أن الاعتراض على حفظ المسيحيين للقرآن منطقي ولكنه ليس دافعًا لمنع حفظ وتدريس القرآن لأبناء المسلمين في المدارس.

واقترح مدير عام شئون القرآن، أن يكون هناك فصول للتميز تهتم بتدريس اللغة العربية والقرآن الكريم ويتقدم لها من يرغب في تعلم اللغة العربية، وتكون بداية لإخراج جيل متزن يستقيم لسانه باللغة العربية، مشيرًا إلى أنه يرى طلاب في المراحل الجامعية ولا يحسن أحدهم قراءة القرآن، وفي الوقت ذاته تجد لسانه ينطق باللغة الأجنبية بطلاقة.

وكان النائب يوسف الحسيني، وكيل لجنة الإعلام بمجلس النواب، اعترض على فكرة تحفيظ القرآن الكريم لتلاميذ المرحلة الابتدائية من أجل حماية اللغة العربية، مما أثار حفيظة الجميع مسلمين وأقباط.

جاء ذلك خلال الا.جتماع الذي عقدته لجنة الإعلام بمجلس النواب برئاسة الدكتورة درية شرف الدين؛ لمناقشة مشروعي القانونين المقدمين من النائبة سولاف درويش، و60 عضواً أكثر من عشر عدد أعضاء المجلس بشأن النهوض باللغة العربية، والنائبة منى عمر وأكثر من عشر عدد أعضاء المجلس في ذات الموضوع، وسط حضور ممثلى الأزهر الشريف ومجمع اللغة العربية، ووزارة الثقافة ووزارة الخارجية والمجلس الأعلى للإعلام.