• الرئيسية
  • الأخبار
  • سفير مصر السابق بالأمم المتحدة لـ "الفتح": الشذوذ عادات مُجَرمة علينا محاربتها

سفير مصر السابق بالأمم المتحدة لـ "الفتح": الشذوذ عادات مُجَرمة علينا محاربتها

  • 24
السفير معتز أحمدين خليل ممثل مصر السابق لدي الامم المتحدة

قال السفير معتز أحمدين خليل ممثل مصر السابق لدي الامم المتحدة، إن المسلمين وبالبلاد العربية لا يؤيدون حقوق المثليين، مضيفًا أنهم يعارضوها بقوة، لافتًا إلى أن أي قرار سيؤيد المثليين على العرب أن يرفضوه، ويجب أن ينظر لتلك العادات على أنها عادات مجرمة لملايين من البشر ولن نقبلها في بلادنا.

وتابع الدبلوماسي السابق في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن الدول التي كانت تضغط على الدبلوماسيين في الأمم المتحدة من أجل حقوق المثليين، كان السفراء يرفضون ويعارضون ذلك كممثليين عن أراء ومواقف بلادهم، قائلين، "نرفض ونقول هذا لديكم ولكن نحن كمسلمين لنا ديننا وثقافتنا وعادتنا وتقاليدنا".

وأكد سفير مصر السابق في الأمم المتحدة، أنه يجب ألا نطبق هذه العادات المجرمة في بلادنا ونحاربه بشدة، مضيفًا أنه يجب أن يعلم الجميع أن لكل بلاد ثقافتها، مشددًا على أن قطر في الأمم المتحدة كانت تلتزم برفض تلك العادات، وكانوا يرفضوا القرارات التي تساند مثل هذه الممارسات في المحافل الدولية.

وأشار معتز بن خليل إلى أننا يجب أن نتمسك بتطبيق القوانيين التي تعكس قيمنا ونطبقها، وأن نحافظ على معتقداتنا في المحافل الدولية، وأن نتمسك برفض مثل هذه السياسات في بلادنا وألا نقبلها، ونصوت بوضوح ضد مثل هذه القرارات، ونعد صياغات تجرم ذلك في بلادنا ونحترم ونعتز بثقافتنا ومعتقداتنا ولا نقبل أن يفرض أحد علينا غيرها

وكانت أثيرت أزمة كبيرة بسبب تصريح قناة بي إن سبورتس أنها تدعم حقوق وحريا كافة الثقافات والحريات، وأن تصريحات لاعب الكرة السابق محمد أبو تريكة لا تمثل القناة، مما أثار حفيظة المسلمين والعرب.
وقد أعلن متحدث قناة بي إن سبورت، أن القناة لا تعتبر عن رأي ضيوفها بخصوص قضية الشذوذ، الأمر الذي لاقى انتقادا حادا بسبب تلك التصريحات المخالفة للشريعة والتي تأباها الفطرة الإنسانية.