البحوث الاجتماعية: 15% من حالات الطلاق المبكر تقع في السنة الأولى

  • 28
أرشيفية

أكد المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية التابع لوزارة التضامن الاجتماعي، أن هناك العديد من أسباب الطلاق المبكر في مصر، لافتًا إلى أن 15% من حالات الطلاق المبكر تقع في السنة  الأولى، و38% من حالات الطلاق تحدث في أول ثلاث سنوات من الزواج، متابعًا أن الاختيار السليم لشريك الحياة يضمن بيت مستقر وأبناء أسوياء اجتماعيا ونفسيًا.

وأوضح المركز القومى للبحوث الاجتماعية، وفقًا لما نشر على الصفحة الرسمية  لوزارة التضامن، أن الأزواج كانوا أقل تأثرًا من الزوجات بالآثار السلبية  لـ«الطلاق» نظرًا لقلة تعرضهم للضغوط النفسية والوصمة الاجتماعية.

وتابع مركز البحوث، أن الطلاق المبكر يؤدي إلى حرمان الأبناء من العلاقات الأسرية السوية، والتقصير في حقوقهم المادية، وفقدان العاطفة والاهتمام، مؤكدًا على أن الأسباب الاقتصادية كانت المحرك الأساسي للطلاق المبكر ومنها زيادة الأعباء المادية وقلة الدخل والتوقف عن العمل، ودخول عادات استهلاكية جديدة على الأسرة المصرية.