• الرئيسية
  • الأخبار
  • لرفض التطبيع وانضمام الاحتلال للاتحاد الإفريقي.. الرئيس الفلسطيني في زيارة رسمية لتونس

لرفض التطبيع وانضمام الاحتلال للاتحاد الإفريقي.. الرئيس الفلسطيني في زيارة رسمية لتونس

  • 267
قيس سعيد وأبو مازن

أعلنت الرئاسة التونسية أن رئيس دولة فلسطين محمود عباس سيصل إلى تونس اليوم الثلاثاء في زيارة دولة بدعوة من الرئيس التونسي قيس سعيد، وقالت الرئاسة التونسية في بيان مقتضب: "بدعوة من رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يؤدّي السيّد محمود عبّاس، رئيس دولة فلسطين الشقيقة، زيارة رسمية إلى تونس بداية من يوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021".

وتعد أحد أسباب الزيارة افتتاح مقر السفارة الفلسطينية في العاصمة التونسية، الأمر الذي أكدته رسميا الخارجية الفلسطينية، ويلتقي أبو مازن بالرئيس التونسي قيس سعيد، وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، في تصريح نقلته الإذاعة الجزائرية الرسمية، إن الهدف من زيارة عباس للجزائر هو التحضير للقمة المنتظرة في مارس المقبل، وذلك من أجل "جعل القضية الفلسطينية القضية المركزية الأولى في جدول أعمال القمة العربية المقبلة"، إلى جانب التطرق إلى "الدور الجزائري في الأمم المتحدة وفي المنظمات الدولية والإقليمية".

لكن الزيارة تتعلق أيضا بالإعداد لقمة الاتحاد الإفريقي التي يُنتظر أن تُعقد في شهر فبراير المقبل، والتي ستكون حاسمة بشأن انضمام الاحتلال كعضو مراقب للمنظمة، الأمر الذي تسعى السلطة الفلسطينية إلى قطع الطريق عنه، وهو ما أكده المالكي أيضا في تصريحاته، إذ أورد أن لقاء عباس بتبون، ثم لقاءه هو بنظيره الجزائري رمطان العمامرة، سيناقش "ما يجب فعله للتمكن من منع إسرائيل من الانضمام للاتحاد الإفريقي".

وتسعى الجزائر لمنع انضمام الاحتلال إلى المنظمة، والتحقت بها تونس في هذا المسعى، وكان وزير الخارجية الفلسطيني قد أكد أن زيارة عباس إلى الجزائر جاءت بدعوة من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كما أن زيارته لتونس جاءت بدعوة من رئيسها قيس سعيد، مبرزا أن الهدف منها هو افتتاح المبنى الجديد للسفارة الفلسطينية بالعاصمة.

وكانت الجزائر أعلنت دعمها للقضية الفلسطينية في زيارة أبو مازن، كما دعمت فلسطين بمبلغ 100 مليون دولار، وأكدت عقد ندوة بين كافة الفصائل الفلسطينية في الجزائر.