النائب أحمد حمدي: تنفيذ مبادرة حياة كريمة في قرية لا يعني إهمال باقي القرى

كتب- مصطفى حجاج

  • 46
مشروع حياة كريمة

قال الدكتور أحمد حمدي، عضو مجلس النواب عن حزب النور، بدائرة كفر الدوار، إن بدء تنفيذ مبادرة حياة كريمة في إحدى القرى بمركز كفر الدوار لا يعني إهمال باقي القرى، مشيرًا إلى أنه من الطبيعي أن يبدأ العمل بالقرى الأم ثم بعد ذلك يتم استكمال التوابع، وهذا ما يحدث في كافة المشروعات القومية، فلا يمكن البدء في جميع التوابع مرة واحدة، مطالبًا الأهالي بعدم الاستعجال.


كل توابع كفر الدوار ستُغطى بشبكة الصرف الصحي


وأشار حمدي في تصريح خاص لـ «الفتح» إلى أن كافة القرى والتوابع ستتم تغطيتها بشبكة الصرف الصحي بنسبة 100%، لعدم الصرف في الترع أو مياه الصرف الصناعي لاعتبار ذلك مسألة أمن قومي، وهناك توجيه رئاسي بذلك.


وأوضح أن هناك كثيرًا من الشائعات تنتشر في بعض التوابع والقرى بكفر الدوار بعدم انضمامها لمبادرة حياة كريمة، مما يتسبب في إثارة حالة من عدم الرضا، ويؤدي إلى قلق واضطراب كثير من الأهالي بهذه القرى، خوفًا من عدم حصولها على نفس التيسيرات في المرافق العامة، موضحًا أن هذا يرجع لعدم الفهم الصحيح لهذه المبادرة، حيث إن المقترحات المقدمة من الأهالي بإنشاء مراكز شباب أو مدارس لن تطبق كاملة، لأن كافة المقترحات تخضع للدراسات الفنية، خصوصًا مشروعات الصرف الصحي بالذات، فلن تقام بكل القرى والتوابع محطات صرف صحي، فهذا الأمر يخضع لدراسات فنية فيما يخص خطوط الانحدار والمناسيب وخطوط الطرد ومحطات المعالجة المختلفة، وكذلك بالنسبة لباقي الخدمات فالأمر يخضع لمدى احتياج المكان لمركز شباب أو مدرسة أو غير ذلك من الخدمات.


وأوضح حمدي أن هناك معايير تتم مراعاتها قبل تنفيذ هذه الإنشاءات، فلا يعني أن القرية أو التابع التي لن يقام فيها مركز شباب أو مدرسة فأنها خارج مبادرة حياة كريمة، لافتًا إلى أن المبادرة أشمل من ذلك، فهي تشمل بنية تحتية، وتوصيل خطوط المياه، والصرف الصحي، والمرافق والبنية الرئيسية، وخطوط التليفونات والغاز الطبيعي، ثم الرصف بعد ذلك. وأشار إلى أن هناك متابعة لكثير مما يحدث على الأرض في نسب تنفيذ العمل، مؤكدًا على وجود اهتمام وتقارير دورية من قبل مجالس المدن والمحافظات في هذا الأمر لتنفيذ المشروع في أسرع وقت ممكن.

ومن ناحية أخرى أعلن النائب أحمد حمدي البدء في تطوير مستشفى مبرة كفر الدوار للتأمين الصحي وفق أحدث النماذج العالمية، من أجل توفير الخدمة الصحية اللائقة بأهالي الدائرة..


وكان النائب أحمد حمدي، تقدم بطلب إحاطة، لرئيس مجلس النواب موجهًا لوزيرة الصحة والسكان، وذلك بشأن عدم تنفيذ رخصة الهدم لمستشفى المبرة بكفر الدوار، مشيرًا إلى أن المستشفى تخدم منتفعي التأمين الصحي بمحافظة البحيرة، ونريد توضيحًا لسبب تأخر التنفيذ حتى يتثنى استخراج شهادة صلاحية لترخيص المبنى الجديد وفق معايير التأمين الصحي الشامل الذي تتبناه الدولة حالياً.

وعلى جانب آخر زار النائب أحمد حمدي معهد فتيات الأزهر بمنشأة بولين، للوقوف على أحوال المعهد وما ينقصه، ومتابعة سير الدراسة بالمعهد.

وقام حمدي بإيصال تبرعات أهل الخير، لإنهاء تبليط حوش المعهد، وكذلك التبرع بماكينة تصوير، مؤكدًا أن أي شيء يخص الكنترول بالمعهد سيقوم بتوفيره وتذليل أي عقبات.

جريدة الفتح العدد 514

مشروع حياة كريمة