• الرئيسية
  • الأخبار
  • سفير مصر بالكويت: اللغة العربية ستظل وسيلة للارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام

سفير مصر بالكويت: اللغة العربية ستظل وسيلة للارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام

  • 10

أكد السفير أسامة شلتوت، سفير مصر بالكويت، خصوصية العلاقات والتلاحم الفكري والثقافي بين البلدين، مشيرا إلى التعاون الوثيق مع المجلس الوطني الكويتي للثقافة والفنون ومكتبة الكويت الوطنية، وخاصة الفعاليات الثقافية التي تقيمها وترعاها سفارة جمهورية مصر العربية في الكويت، وعلى إسهاماتهما البارزة وبصماتهما المُضيئة في إثراء الساحة الثقافية الكويتية. 

وقال سفير مصر بالكويت، فى تصريحات صحفية، على هامش ندوة أقيمت مساء اليوم الإثنين بقاعة العروض الملحقة بمكتبة الكويت الوطنية بعنوان "اللغة العربية تاريخ وحضارة" نظمها الاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف برئاسة الشيخة نوال الحمود الصباح- أن اللغة العربية تعد من أقدم اللغات السامية وأكثر لغات المجموعة السامية تحدثًا، وهي ركن أصيل من أركان التنوع الثقافي، فقد أثرت تأثيرًا عميقًا مباشرًا وغير مباشر على كثير من لغات العالم الأخرى. 

وألمح شلتوت إلى أن اللغة العربية ساهمت بشكل أساسي في عملية نقل المعارف العلمية المتنوعة، وفي إطار دعم وتعزيز اللغات والثقافات في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة للتواصل العالمي قرارًا عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم وهو الاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة، لذا تقرر الاحتفال باللغة العربية في 18 ديسمبر كون اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة في عام 1973، ويهدف هذا اليوم إلى إذكاء الوعي بجمال وثقافة وتطور اللغة العربية من خلال إعداد الأنشطة والفعاليات ذات الصلة. 

وأكد أنه ستبقى دائمًا اللغة العربية جسرًا لمد الوصال بين الناس ووسيلة للارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام، قال تعالى: "إنا أنزلناه قرآنا عربيًا لعلكم تعقلون"، وكم يحق لنا أن نفخر كأمة إسلامية قوامها أكثر من 1,9 مليار نسمة أي 25% من سكان العالم، بأننا أصحاب لغة القرآن الكريم، فقد تكفل سبحانه وتعالى بحفظ هذه اللغة العظيمة التي استطاعت أن تستوعب كافة الحضارات المختلفة من أقدم العصور حتى وقتنا الحاضر، ونستحضر قول أمير الشعراء أحمد شوقي "إن الذي ملأ اللغات محاسنًا ... جعل الجمال وسره في الضاد". 

وأوضح أن اللغة العربية حافظت على توحيد الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، كما ساهمت في حفظ تاريخ العرب منذ العصر الجاهلي، حيث انتقل إلينا عن طريقها بطولاتهم وأشعارهم، وعن طريقها اتصلت الأجيال العربية قديمًا وحديثًا، وأصبحت لغة عالمية يطلبها كل باحث في التراث العربي والإسلامي.  

سفير مصر بالكويت: اللغة العربية ستظل وسيلة للارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام