• الرئيسية
  • الأخبار
  • نشرة المساء | السيسي يوجه بإقامة كوبري المنوفية ويحذر إثيوبيا.. السعودية تبدأ برنامجها النووي.. واعترافات المتهم الرئيسى بقضية رشوة الصحة

نشرة المساء | السيسي يوجه بإقامة كوبري المنوفية ويحذر إثيوبيا.. السعودية تبدأ برنامجها النووي.. واعترافات المتهم الرئيسى بقضية رشوة الصحة

  • 18
أرشيفية

على مدار الساعة، نشرت الفتح مجموعة من الأخبار المحلية والعالمية، حيث واكبت الأحداث فور وقوعها، وفي مقدمتها السيسي يوجه بإقامة كوبري المنوفية ويحذر إثيوبيا، السعودية تبدأ برنامجها النووي، واعترافات المتهم الرئيسى بقضية رشوة وزارة الصحة، بالإضافة إلى تصريحات السيسي عن كورونا والفقر في مصر، وغيرها من التقارير والتصريحات الخاصة.


وإليكم التفاصيل..

السيسى يوجه بإقامة كوبري في موقع حادث معدية المنوفية

أكدت مصادر رفيعة المستوى، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتابع عن كثب التطورات الخاصة بالحادث المأساوي الذى شهدته عزبة التفتيش بقرية البرانية مركز أشمون بمحافظة المنوفية. 

وأضافت المصادر أنه فور علم الرئيس بالأنباء الواردة عن الحادث وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي بتنفيذ كوبري خاص لأهل المنطقة للتسهيل على المواطنين والحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث.

وكانت النيابة العامة تلقت أول أمس الاثنين الموافق العاشر من شهر يناير الجاري إخطارًا بغرق سيارة نقل بمياه نهر النيل ناحية قرية القطا بمنشأة القناطر، وكان على متنها أربعة وعشرون عاملًا ما بين أطفال وبالغين، إذ كانوا في طريق عودتهم من مزرعة يعملون بها فصعد قائد السيارة معبر غير مرخص فوق مياه النهر (معديَّة) ولم يتمكن من السيطرة على السيارة فسقطت بالمياه، وأسفر الحادث عن وفاة اثنيْن من مستقليها، وفَقْد ثمانية آخرين مازال البحث عنهم جاريًا، بينما انتُشِل أربعة عشر أحياء. 

السيسي: لن نتخلى عن إبرام اتفاق قانوني ملزم بشأن سد النهضة

 شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على تمسك القاهرة بضرورة إبرام اتفاق قانوني وملزم مع أديس أبابا بشأن سد النهضة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي إن السيسي عقد لقاء مساء الأربعاء، مع عدد من المراسلين الأجانب المعتمدين في مصر من كافة وكالات الأنباء العالمية، في إطار فعاليات "منتدى شباب العالم".

وأضاف أن السيسي أكد في معرض رده على سؤال حول تطورات قضية ملف سد النهضة، أن مصر تعاني من الفقر المائي طبقا للمعدلات الدولية.

وتابع أن الرئيس المصري شدد على تمسك بلاده بوجوب اتفاق قانوني ملزم حول ملء السد، مع الجانب الإثيوبي.

السعودية: نملك كميات هائلة من اليورانيوم وسنبدأ برنامجنا النووي

 أعلن عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، أمس الأربعاء، عن وجود كميات كبيرة من اليورانيوم التي سوف تستغلها تجارياً في المملكة.

وقال بن سلمان: "نحن نتطلع لتطوير برنامجنا النووي، وسأكون صريحاً جداً بشأنه، لدينا كميات هائلة من اليورانيوم وعلينا استغلالها، وسنستعين بشركاء لاستغلال هذا المورد ونقوم بتطويره بأعلى معايير الشفافية، وسنصل إلى الجانب التجاري للاستفادة الكلية منه"، وفق (الشرق الاقتصادية).

وأضاف وزير الطاقة السعودية خلال مشاركته في مؤتمر التعدين العالمي المنعقد في الرياض حالياً: "أن العالم بحاجة إلى مزيد من المرونة في ظل التحول المعقد إلى الطاقة النظيفة، وأنه يتعين عدم التخلي عن أمن الطاقة من أجل أمور الدعاية"، لافتاً إلى أن "هناك حاجة للتفكير ملياً في التحول في مجال الطاقة".

"طلب 5 ملايين جنيه" ننشر اعترافات المتهم الرئيسى بقضية رشوة وزارة الصحة

ننشر التفاصيل الكاملة؛ في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"رشوة وزارة الصحة" وكشفت أوراق القضية عن أن المتهم الأول طلب لنفسه مبلغ 5 ملايين جنيه وحصوله على 600 ألف جنيه على سبيل الرشوة من مالكَي مستشفى خاص بوساطة متهمَيْنِ آخرَيْنِ، مقابل استعمال نفوذه للحصول من مسئولين بوزارة الصحة على قرارات ومزايا متعلقة بعدم تنفيذ قرار غلق المستشفى لإدارته بغير ترخيص وجاء من بين المخالفات إعداد تقرير مزور يثبت عدم وجود أي مخالفات بذلك المستشفى "على خلاف الحقيقة".

وقد أُسند للمتهم الرابع ارتكابه ذلك التزوير، فى القضية المعروفة بـ"رشوة وزارة الصحة" التي حملت رقم 14320 السنة 2021 جنايات قسم التجمع الخامس المقيدة برقم 1718 لسنة 2021 كلي القاهرة الجديدة والمقيدة برقم 2284 لسنة 2021 حصر أمن الدولة العليا المقيدة برقم 334 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة العليا.

ونستعرض في هذا التقرير أقوال  المتهم الأول "م. ع"، خلال تحقيقات النيابة العامة.

اعترافات  المتهم الرئيسي في قضية رشوة وزارة الصحة

اعترف  المتهم الرئيسي  "محمد .ع" في التحقيقات أنه ولعلاقته بالمتهم الثاني "السيد. ع"؛ أنه أعلمه بملكية أشخاص لمستشفى دار الصحة وسعيه لاستصدار رخصة تشغيلها، وطلب منه التدخل لدى مسئولي إدارة العلاج الحر بالوزارة لإنهاء إجراءات إصدارها، وذلك عن طريق استلام ملف ترخيص المستشفى، وتحديد موعد لإجراء معاينة لها.

وأضاف أنه ونفاذًا لذلك هاتف مسئول بإدارة العلاج الحر لتقديم ملف المستشفى، وفي أعقاب ذلك قام  بالتواصل مع مسئولي الوزارة لتحديد موعد اللجنة المختصة لإجراء معاينة للمستشفى تمهيدًا لصدور رخصة تشغيلها.

وأضاف أنه استكمالًا لذلك أمده المتهم الثاني برقم هاتف الشاهدة السابعة - مسئولة إدارة العلاج الحر بالقاهرة الجديدة؛ للتواصل معها حال تواجدها بالمستشفى لتنفيذ قرار غلق صادر لها؛ فحاول مهاتفتها، ولعدم تمكنه؛ تواصل معها عبر هاتف الشاهد الأول وعرفها بكونه لديه نفوذ؛ واستعلم منها عن سبب الغلق وأحاطها باستكمال مالكي المستشفى الأوراق تراخيصها، فأبلغته بالتواصل مع الشاهد الثامن للاستعلام منه عن مدى تنفيذه.