تريدون هدم الدين.."أستاذ فلسفة إسلامية يُفحم إبراهيم عيسى

  • 178
إبراهيم عيسى

قال الدكتور السيد محمد رئيس قسم الفلسفة الإسلامية بجامعة المنيا، إن الناعق الرويبض لا يمكن أبدًا أن نأخذ على حديثه، وأن مسلسل الفتن والأهواء والخزعبلات لن ينتهي، والعجيب في الأمر أن المتحدث والمدعو أجهل الناس بتعاليم دينه، وكذلك أصم وأعمى عن كل منهج يمت للحق بصلة، بل يريد الباطل أن يعلو ليحقق أجندته التخريبية لعقول الشباب المسلم، وبالتالي إذا كان من الممكن محاكمة هذا الشخص فستكون بعنوان الحماقة الفكرية والدينية، لأنه تجاهل أن الدين لا يمكن أن يسقط.

وأوضح الداعية الإسلامي في تصريح خاص لـ "الفتح"، أن أرباب العلمنة وأخواتها يريدون في حقيقة الأمر هدم الدين، متناسين أن الأمر بيد الله، مستشهدًا بقوله: {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}، فالأمر قد انتهى، وعلى هذا القزم أن يعود لوعيه وأن يراجع نفسه لأن النهاية ستكون بين يدي الله، وأنه لا مفر من الله حتى أن أجنداته الخارجية وأن داعميه لن ينفعوه بشيء وسينتهي بهم المطاف إلى مزابل التاريخ.

وذكر رئيس قسم الفلسفة الإسلامية بجامعة المنيا، أن الدين قرآن وسنة بفهم سلف الأمة، ولابد أن يكون ظاهرًا في تربية أبنائها، وكذلك لابد من نشر هذا الفكر الوسطي المعتدل القائم على منهج واعتدال لا أهواء وخرافات.


إبراهيم عيسى