• الرئيسية
  • الأخبار
  • رئيس جمعيات "الإصلاح الزراعي" للفتح: تسعير القمح صائب وقدمنا مشروع "القرية المنتجة" وتوقف لهذه الأسباب

رئيس جمعيات "الإصلاح الزراعي" للفتح: تسعير القمح صائب وقدمنا مشروع "القرية المنتجة" وتوقف لهذه الأسباب

  • 31
مجدي الشراكي رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي بوزارة الزراعة ومحرر الفتح

أكد مجدي الشراكي رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي بوزارة الزراعة، ضرورة الاهتمام بتسعير المحاصيل للفلاح المصري، لافتا أنه أولى من المُزارع الأجنبي.

ثمن "الشراكي" في حوار لـ "الفتح"، سينشر لاحقًا، قرار الحكومة بزيادة سعر القمح بـ 820 جنيهًا للأردب هذا العام، مطالبًا في الوقت نفسه بزيادة سعره خلال الموسم المقبل إلى نحو 900 جنيه، الأمر الذي سوف يسهم في زيادة المساحة المنزرعة وتقليل الضغط على النقد الأجنبي.

وعن دور الجمعية في خدمة المزارع، اعترف رئيس "الإصلاح الزراعي" بأنه غير راضٍ عن أداء الجمعيات في خدمة الفلاح خلال الوقت الحالي، ويجب التنسيق بشكل واسع ومكثف مع وزارة الزراعة لضبط بعض الأزمات العالقة مثل فساد توزيع الأسمدة ورفع الكاهل عن الفلاحين غير الحائزين للحصول على مستحقاتهم من الجمعيات الزراعية.

وفيما يتعلق بارتفاع أسعار اللحوم، أشار إلى أن الجمعية العامة قدمت مشروع "القرية المنتجة"، والتي تسهم بشكل كبير في زيادة معدلات الإنتاج من اللحوم والألبان؛ أسوة ببعض الدول الأوروبية، ومنها هولندا التي زارها مؤخرًا، ولكن لم ينجح المشروع لعدة أسباب، منها عدم توفير التخصصات والخبراء والإمكانيات اللازمة. 

وواصل رئيس الجمعية العامة، حديثه قائلًا: "إن طرق تربية الماشية بالخارج تزيد من الرأس نحو 2 كيلو جرام، بينما لا تزيد في مصر أكثر من 800 أو 900 جرام فقط، ولابد من اتباع الطرق الحديثة والمتطورة".

مجدي الشراكي رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعي بوزارة الزراعة ومحرر الفتح