• الرئيسية
  • الأخبار
  • كبير علماء الأوبئة الدنماركي: مخاطر أوميكرون قد تعني نهاية الوباء خلال شهرين

كبير علماء الأوبئة الدنماركي: مخاطر أوميكرون قد تعني نهاية الوباء خلال شهرين

  • 112
سيارات إسعاف

 قالت تيرا جروفي كراويس، كبير علماء الأوبئة في معهد المصل الدنماركي، إن متحور أوميكرون يعمل على إنهاء حالة وباء كورونا، وأنه من المتوقع أن 'نعود إلى حياتنا الطبيعية في غضون شهرين''.

وأوضحت كراويس، وهي كبير علماء الأوبئة في معهد المصل الدنماركي، وفقا لصحيفة "ديلى ميل"البريطانية، إن مخاطر دخول المستشفى لمتحور أوميكرون كانت نصف المخاطر من متحور "دلتا"، وأن هذا قد يعني نهاية خطورة الوباء في خلال شهرين.

قالت مسؤولة صحة دنماركية إن متحور أوميكون ينبئ بنهاية الوباء، وذلك أعطى السلطات الدنماركية الأمل في أن جائحة Covid-19 في الدنمارك يمكن أن ينتهي في غضون شهرين، وبعد ذلك نأمل أن تبدأ العدوى في التراجع ونستعيد حياتنا الطبيعية.

على الرغم من المخاوف المبكرة من أن متحور أوميكون يمكن أن يطيل عمر الوباء بسبب زيادة مستوى العدوى، إلا أن كراويس تتوقع أن ذلك يعني نهاية خطر الوباء.

وأكدت أنه وفقًا للدراسة المعهد الدنماركي للأوبئة فإن أوميكون سيبقى، وسيوفر بعض الانتشار الهائل للعدوى في الشهر المقبل، وأنه عندما ينتهي الأمر، نكون في مكان أفضل مما كنا عليه من قبل.

ولكن في حين أن أعداد الإصابة في البلدان التي بها هذا المتحور آخذة في الارتفاع، أشارت كراويس إلى أن أوميكرون شديد العدوى يبدو أكثر اعتدالًا من متحور دلتا، وبالتالي سيصاب المزيد من الأشخاص دون ظهور أعراض خطيرة.

وقالت إنه نتيجة لذلك، سيوفر ذلك مستوى جيداً من المناعة لدى السكان.

يذكر أن الدنمارك شهدت ارتفاعًا في الحالات الجديدة في الأسابيع الماضية، وسجلت يوم الأحد الماضي أعلى معدل إصابة في سبعة أيام على الإطلاق، حيث سجلت متوسط 20886 في الأسبوع السابق، أو 3592.74 لكل مليون شخص - وهو أحد أعلى المعدلات في أوروبا.

 وأبلغت عن أعلى نسبة إصابة جديدة في 27 ديسمبر (41،035).

 وبالمقارنة ، فإن المتوسط اليومي لحالات Covid-19 المؤكدة الجديدة في المملكة المتحدة لسبعة أيام لكل مليون شخص يبلغ 2823.31 يوم الاثنين ، بينما في الولايات المتحدة ، هذا الرقم هو 1215.76 - أقل من العديد من البلدان في أوروبا.

وشددت كراويس على أنه لا يزال هناك عمل يتعين القيام به للتغلب على الوباء في الأشهر المقبلة.  وأن أوميكرون ستبلغ ذروته في نهاية يناير، وفي فبراير سنشهد انخفاضًا في ضغط العدوى وتراجع الضغط على نظام الرعاية الصحية. مؤكدة أنه "علينا بذل جهد في يناير، لأنه سيكون من الصعب تحقيق ذلك."

 

سيارات إسعاف