إرهاب حوثي جديد ضد الإمارات والسعودية.. وبيان عاجل من وزارة الدفاع

  • 37

في خطوة إرهابية جديدة، لجأت ميليشيات الحوثي إلى حيلة بائسة بإطلاق الصواريخ، الاثنين، على دولتي الإمارات والسعودية بشكل متوال، عقب نجاح أبوظبي في فضح إرهابها عربيا ودوليا.

ويعد الاستهداف الحوثي الفاشل للإمارات هو الثاني من نوعه في أقل من أسبوع إذ استهدفت بطائرات مسيرة منشآت مدنية في أبوظبي أسفر عن وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 من المدنيين الأبرياء.

كما أن الهجمات الجديدة تأتي أيضا في أعقاب الجلسة الناجحة للإمارات بمجلس الجامعة العربية، التي أرهبت الحوثيين بعد بيانها الختامي الذي طالب كافة الدول بضرورة بإدراج الميليشيات على قوائم الإرهاب العربية والدولية.

هجوم حوثي فاشل، أعلنت عنه وزارة الدفاع الإماراتية، بتدمير دفاعها الجوي صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة الحوثي الإرهابية باتجاه الدولة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأكدت وزارة الدفاع الإماراتية، اليوم الاثنين، أنه لم ينجم عن الهجوم أية خسائر بشرية، حيث سقطت بقايا الصواريخ الباليستية التي تم اعتراضها وتدميرها في مناطق متفرقة حول إمارة أبوظبي.

كما أكدت، في بيانها، أنها على أهبة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع أية تهديدات، وأنها تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الدولة من كافة الاعتداءات.

ومعلقا على ذلك، يقول المتخصص في الشأن الأميركي والعلاقات الدولية إيهاب عباس إن الهجمات الجديدة تؤكد أن "إفلاس الحوثي عسكريا بعد الهزائم الميدانية المدوية في المعارك الميدانية أو من خلال فضح إرهابه عربيا ودوليا خلال التعامل الحكيم من جانب الإمارات".

ووصف في تصريحات لـ "سكاي نيوز عربية" الهجوم الجديد بـ" حيلة فاشلة ومحاولة بائسة لمدارة الفشل بعد التضامن العربي والدولي وفضح الوجه القبيح لإرهاب الميليشيات"، مؤكدا أن لدولة الإمارات الحق في استخدام كل الأدوات القانونية والعسكرية للدفاع عن سلامة أراضيها.

وأردف:" يتعين على الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي التصدي الحاسم لهذه الجماعة الإرهابية، وأن إعادة إدراج الحوثيين على قوائم الإرهاب أصبح أمرا ملحا"

والهجوم على دولة الإمارات، تزامن مع هجومين حوثيين منفصلين على منطقتي عسير ووجازان بالسعودية، ويأتي كرسالة للإدارة الأميركية بضروة إعادة الميليشيات لقوائم الإرهاب.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، ليل الأحد الاثنين، أن تدمير صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، باتجاه محافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير.

وجاء الهجوم على ظهران الجنوب، بعد ساعات من إعلان التحالف عن إصابة شخصين بجروح طفيفة، في اعتداء للميليشيات بصاروخ باليستي على منطقة جازان جنوب غربي السعودية.

كما جاء الهجومين بعد نجاح التحالف في تدمير 8 آليات عسكرية، وخسائر بشرية تجاوزت 90 عنصراً إرهابياً بعد تنفيذه 17 عملية استهداف ضد الميليشيات الحوثية في مأرب والبيضاء.

إرهاب حوثي جديد ضد الإمارات والسعودية.. وبيان عاجل من وزارة الدفاع