حوار مجتمعي لمناقشة أهمية إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي

  • 7

اجتمع عدد كبير من شركات الإنشاء والتعمير لإجراء حوار مجتمعي لمناقشة مشروع إنشاء وتشغيل محطة الدلتا لمعالجة مياه الصرف الزراعي، بالإضافة إلى دراسة التقييم البيئي الاستراتيجي للمشروع، وإعداد دراسة تقييم الآثار البيئية لإنشاء وتشغيل محطة تحلية الضبعة.


ويأتي ذلك في إطار ما توليه الدولة المصرية من اهتمام كبير بملف التنمية الشاملة واستكمالًا لتحقيق استراتيجيتها في توفير الأمن المائي والغذائي والتوسع الأفقي لاستصلاح الأراضي الصحراوية، وطبقاً لمتطلبات قانون البيئة ولائحته التنفيذية.


وشارك في الجلسة عدد من كبير من الهيئات الحكومية والخاصة منها وزارات الموارد المائية والري والزراعة والإسكان والبيئة وغيرهم من الجهات المعنية وممثلي عن تحالف الشركات المنفذة لمشروع «محطة الدلتا لمعالجة وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي» بقيادة شركة «ماتيتو» وشركة «أوراسكوم» وشركة «المقاولون العرب» وشركة حسن علام.


وعرض خلال الجلسة، مشروع محطة معالجة الدلتا الجديدة فنيًا وبشكل مبسط، وطريقة عمل المحطة والتكنولوجيات والتقنيات المستخدمة في معالجة 7.5 مليون متر مكعب يوميًا من مياه الصرف الزراعي والمنقولة عبر مسار من منطقة شمال الدلتا حتى محطة المعالجة، كما تم عرض مميزات المحطة المختلفة وأهميتها للمنطقة والآثار والفوائد البيئية والاجتماعية المتوقعة.


تأتي هذه الجلسة في إطار حرص الدولة المصرية على الالتزام بمعايير الاستدامة، إذ تعمل الدولة المصرية على تنفيذ خطة شاملة لتوفير المياه للأراضي الزراعية والمستصلحة، وذلك في إطار استراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.


ويشمل المشروع القومي منطقة «الدلتا الجديدة»، إنشاء مجتمعات عمرانية مستدامة وشبكات ري وصرف وطرق رئيسية ومرافق كاملة لخدمة السكان، وتطبيق نظم الري الحديثة من الرش والتنقيط لتعظيم إنتاجية الأراضي والمياه والحد من إهدارها.


تعد محطة الدلتا الجديدة لمعالجة مياه الصرف الزراعي هي الأكبر من نوعها حتى الآن على مستوى العالم لمعالجة مياه الصرف الزراعي، وتتميز المحطة بالمرونة والاعتمادية في التشغيل وستكون المحطة على بداية الأراضي المستهدف زراعتها حيث تنقل المياه المنتجة بفعل الانحدار، وليس محطات رفع، من خلال ترعة مبطنة لضمان عدم الرشح حتى نهاية الأراضي الزراعية، وذلك مع مراعاة أن يتم استخدام الري بالتنقيط أو الرش لترشيد استخدام المياه في الزراعة.


ويستهدف مشروع محطة معالجة مياه الدلتا الجديدة على النطاق الاستراتيجي رفع التلوث عن بحيرة مريوط وساحل البحر الأبيض في الإسكندرية وبالتوازي زراعة منطقة تتميز بجودة الأراضي الصالحة للزراعة وما يتبعه من أنشطة تنموية في كافة المجالات.


حوار مجتمعي لمناقشة أهمية إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي