هل ارتفاع الإصابات بكورونا دليل على اقتراب الخطر ؟ وما موقف الدراسة ؟

  • 30

شهدت الأونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في معدل الإصابة بفيروس كورونا، حيث أعلنت وزارة الصحة في بيانها اليومي أن أعداد الإصابة اقتربت من 2000 حالة إصابة يوميا.

إجراءات الحكومة وتحركاتها
ارتفاع منحنى الإصابات مرة أخرى، جعل الجميع يتساءل عن الإجراءات التي يجب على الحكومة اتخاذها لمواجهة الارتفاعات الجديدة في الإصابات.

كما تساءل البعض عن موقف الدراسة في ظل الارتفاع الملحوظ لأعداد الإصابة بكورونا، وهل تشهد الفترة المقبلة تعطيل الدراسة أو تأجيلها .

الأعراض بسيطة
عقب الدكتور وائل سمير، استشاري الجراحة بوزارة الصحة، على ارتفاع عدد إصابات كورونا خلال الفترة الأخيرة، موضحا أن الارتفاع لحالات الإصابة أمر ملحوظ، ولكنها بفضل الله بسيطة وأقرب لدور البرد قليلا.
وقال سمير في تصريحات لـ "الفتح" إن الأعراض الناتجة حاليا عن الإصابة بفيروس كورونا، هي أعراض متحور الأوميكرون وليس دلتا، حيث أن الأعراض بسيطة مقارنة بالأعراض السابقة التي كانت تحدث في المتحورات والموجات السابقة.
وأشار استشاري الجراحة بوزارة الصحة إلى أنه كلما كانت إمكانيات وزارة الصحة تسمح باستقبال الحالات وباستقبال إصابات كورونا؛ فإن الأمر سيكون عابر وغير مقلق.
أما عن إمكانية تأجيل أو تعطيل الدراسة بسبب الارتفاع في أعداد الإصابات بكورونا، يرى سمير أن خيار التأجيل متاح لو تطورت الأزمة وزادت عن إمكانيات المنظومة الصحية.

اللقاح والإجراءات الاحترازية
قال الدكتور أحمد رشوان، عضو اللجنة الصحية بحزب النور، إن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعا ملحوظا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، موضحا أن الارتفاع في أعداد الإصابات كبير لكنه ليس خطيرا، مشيرا إلى أن معظم الحالات بسيطة على عكس الحال في الموجة الأولى والموجات التي تلتها.
وأكد رشوان في تصريحات لـ "الفتح" أن التحركات التي يجب أن تتبناها الدولة لمواجهة هذا الارتفاع الملحوظ في معدل الإصابة، تتمثل في تطبيق الإجراءات الاحترازية، مؤكدا أنه لابد من إعادة التشديد على تطبيق هذه الإجراءات من جديد، موضحا أن الوقاية هي أفضل الطرق والتحركات التي يمكن اتخاذها لمنع الإصابة ومنع انتشار فيروس كورونا.
وشدد عضو اللجنة الصحية على أهمية التباعد الاجتماعي مع الالتزام بارتداء الكمامة الطبية، كما شدد على أهمية استكمال عملية التلقيح والتطعيمات باللقاح المختلفة، موضح أن اللقاحات هي الأهم خلال الفترة الحالية، وأن التطعيمات تخفف القلق من التجمعات مرة أخرى، موضحا أن الدول الأوربية تمكنت من استكمال عملية التلقيح، ومن ثم هي لا تمانع في التجمعات مجددا، وعلى مصر أن تلتزم بالتطعيم أسوة بأوروبا.
وعن تعطيل الدراسة بسبب ارتفاع أعداد الإصابات، أوضح رشوان أن الدولة ليست بحاجة إلى تأجيل أو تعطيل الدراسة، بل إن الدولة تحتاج إلى الإسراع في التلقيح والتطعيمات واستكمالها بشكل تام.

تعطيل وتأجيل الدراسة
قال الدكتور محمد مجاهد عمر، نائب وزير التربية والتعليم، إن قرار تعطيل الدراسة بسبب ارتفاع إصابات كورونا، لا يخص الوزارة، موضحا أن مثل هذا القرار يرجع الي اللجنة العليا للكورونا التابعة لمجلس الوزراء.
وأشار مجاهد في تصريحات للفتح إلى أن كثير من الدول تعتبر الحبل الحالي للكورونا (omicron) مثل دور البرد وليس مثل الأجيال السابقة من الكورونا، ومن ثم فإن الإصابات الجديدة لا تستدعي الدخول إلى المستشفى.

هل ارتفاع الإصابات بكورونا دليل على اقتراب الخطر ؟ وما موقف الدراسة ؟