اجتماع في البنتاجون للحاق بـ روسيا والصين في تطوير برامج الصواريخ

  • 17
البنتاجون

كشفت وسائل إعلام أمريكية أن البنتاجون يستعد لعقد اجتماع رفيع المستوى الخميس المقبل، لمحاولة مجاراة برامج تطوير الصواريخ في روسيا والصين بحسب "سي إن إن" الأمريكية. 

ومن المنتظر أن يعقد البنتاجون اجتماعًا هامًا الخميس مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن وعددًا من الرؤساء التنفيذيين لكبرى شركات الدفاع الأمريكية في قطاع صناعة الأسلحة الفرط صوتية بهدف "دفع عجلة صناعة هذه الأسلحة" "وتسريع وتيرتها" كما قال إثنان من المدراء التنفيذيين ممن تمت دعوتهم لحضور الاجتماع.

وفي هذا السياق قال نائب قائد القوات الجوية، جنرال ديفيد تومبسون أن "الولايات المتحدة عليها التصرف بسرعة للحاق بمنافسيها" وخاصة بعد اختبارات الأسلحة الفرط صوتية التي أجرتها الصين وروسيا؛ حيث ذكر تومبسون في حديثه في منتدى هاليفاكس للأمن الدولي السنوي: "لسنا متقدمين في البرامج الفرط صوتية كما هو الحال في الصين وروسيا".

وبحسب ما نقلته "سي إن إن"، "سوف تتم مناقشة أبرز الطرق الممكنة لتسريع عملية تطوير القدرات الصاروخية والمفاهيم التشغيلية الجديدة"، ووفقا لـ"سي إن إن"، أعلن البنتاجون عن دعوة كبار المسؤولين التنفيذيين من شركات "رايثيون تكنولوجيز" و"لوكهيد مارتن" و"نورثروب جرومان" و"بوينج" و"لييدوس" و"إيروجيت روكيتدين" و"وبي إيه إي سيستمز" و"وإل 3 هاريس" و6 شركات غيرها.

وقالت الشبكة الإعلامية، "يمكن لهذه الصواريخ أن تحلق بسرعة أكبر بخمس مرات على الأقل من سرعة الصوت، أي بسرعة ماخ 5، وهي أكثر قدرة على المناورة من الصواريخ الباليستية مما يجعل رصدها أصعب، الأمر الذي يشكل تحديًا لأنظمة الدفاع الصاروخي".

وبعد النجاح الكبير الذي حققته الصين وروسيا في هذا المجال قام البنتاجون بزيادة الموارد لتطوير الأسلحة الفرط صوتية وخصصت ميزانية تبلغ 3.8 مليار دولار بعد أن بلغت في 3.2 مليار دولار العام المنصرم.

وبينما تعمل روسيا والصين على تطوير أسلحة الفرط صوتية القادرة على حمل رؤوس حربية نووية، ركزت الولايات المتحدة على تطوير الرؤوس الحربية التقليدية، والتي تتطلب درجة أكبر من الدقة ويمكن أن تكون أكثر صعوبة من الناحية التكنولوجية في التطوير.

وفي حين أن شركات الدفاع عادة ما تكون مسؤولة عن تصنيع الأسلحة وأنظمتها، فإن الجيش الأمريكي هو المسؤول في الغالب عن الاختبار والإطلاق، كما قالت "سي إن إن".

وبحسبها: "ستدير الاجتماع هايدي شو مساعدة وزير الدفاع الأمريكي، والمسؤولة عن مشاريع البحث والتطوير، التي صرحت أن الجيش الأمريكي يحاول جاهدًا الضغط على المتعاقدين لتطوير أسلحة فرط صوتية؛ وأنه لا يوجد جدول زمني صارم بدون بعض العقبات".

وعانت الصناعة الأمريكية الفرط صوتية من عقبات كثيرة في الأشهر الأخيرة، حيث أعلن البنتاجون عن فشل اختبار جسم انزلاقي تفوق سرعته سرعة الصوت في أكتوبر بسبب مشكلة في دفع الصاروخ إلى سرعات تفوق سرعة الصوت، كما فشل صاروخ فرط صوتي آخر في الانفصال عن قاذفة بي-52 ستراتوفورتريس أثناء اختبار في قاعدة ادواردز الجوية في أبريل.


البنتاجون