عاجل

ماذا تعرف عن نادية ومالك.. قتلى ومصابين وخسائر بملايين الدولارات

  • 209
أرشيفية

تعاني بلاد الغرب من طقس متقلب وغير جيد في كل فصول العام، ولعل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنأى عن تلك التقلبات والعواصف الجوية والأعاصير، أما الأمريكتين وأوروبا أصحاب نصيب الأسد في تلك التغيرات والأحداث الجوية التي تترك ورائها كوارث بيئية ومادية وإنسانية، وكل عام تشهد بعض الشركات الأوروبية عدة خسائر بسبب الأعاصير.

تعاني أوروبا من العديد من العواصف والظواهر الجوية التي تضرب القارة العجوز في جميع فصول العام سواء كان الصيف ام الشتاء، ولكن في الآونة الأخيرة، تم إطلاق العديد من الأسماء الغريبة على تلك الظواهر كانت آخرها "نادية ومالك"، العواصف التي شهدتها المملكة المتحدة وألمانيا وبعض الدول الأخرى.

عاصفة نادية

بعد العاصفتين هبة وياسمين التي ضربتا أجزاء كبيرة من العالم مسببتين الكثير من الأضرار والخسائر المادية والبشرية اكتسحت العاصفة نادية ألمانيا وقالت السلطات الأحد الماضي، أنَّ رياح بقوة الإعصار من عاصفة "نادية" خلَّفت قتيلًا واحدًا على الأقل وتسببت في عاصفة قوية في شمال ألمانيا أجبرت رجال الإطفاء على تنفيذ مئات التدخلات مساء السبت الماضي 

وشلت العاصفة حركة  مرور الجبهة الأمامية جزءًا من حركة السكك الحديدية في مناطق واسعة من شمال البلاد ، حيث استجاب رجال الإطفاء وفرق الحماية المدنية لمئات طلبات المساعدة بسبب الفيضانات أو إغلاق الطرق، وفقا لصحيفة "لابانجورديا" الإسبانية.

وقامت دائرة الأرصاد الجوية الألمانية (DWD) بتفعيل أجهزة الإنذار الليلة الماضية قبل تسجيل رياح الإعصار في ساحل بحر الشمال وجزء من بحر البلطيق، وفي هامبورج وحدها ، نفذت إدارة الإطفاء 300 عملية الليلة الماضية ، بينما حذرت إدارة التنمية البشرية من أن الوضع سيستمر على الأقل حتى بعد ظهر الأحد الماضي.

وقد غمرت المياه أجزاء من أرصفة الميناء وبعض النقاط في وسط المدينة الساحلية ، مما دعا الشرطة المواطنين والمتفرجين الذين أتوا إلى تلك المناطق إلى توخي الحذر الشديد، وتم تسجيل إصابة خطيرة في بريمن بسبب سقوط شجرة في حديقة المدينة. وأعلن رجال الإطفاء، أنه تم نقله إلى المستشفى بعد أن تلقى العلاج من قبل طبيب طوارئ.

ودفعت العاصفة "نادية" عشرات المكالمات لخدمات الطوارئ في جميع أنحاء المدينة، بين بعد ظهر السبت وصباح الأحد الماضيين ، كان على رجال الإطفاء الرد على ما مجموعه 38 حادثة، وكانت مدينة هامبورج في الشمال من أكثر المدن تضررا ، حيث كان هناك حوالي 300 مكالمة لرجال الإطفاء بسبب العاصفة ، وفقا لمتحدث باسم الشرطة،   

 كما ضربت العاصفة نادية  جمهورية التشيك أول أمس الأحد، وحذرت السلطات التشيكية من الخروج في الشوارع بسبب الرياح القوية، حث من المتوقع أن العاصفة تسبب أضرارا كبيرة ، بما في ذلك مضاعفات النقل وتوزيع الطاقة.

ومدد خبراء الأرصاد الجوية من معهد الأرصاد الجوية التشيكي (CHMI) التحذير من رياح قوية أمس  السبت ، على عكس التحذير الصادر الجمعة الماضية، هناك بالفعل خطر كبير على كل من شمال شرق بوهيميا وسيليسيا وجزء من منطقة زلين. وبحسبهم ، يمكن أن تصل التأثيرات هناك أيضًا إلى 110 كيلومترات في الساعة في بعض الأماكن ، و 130 كيلومترًا في الجبل.

العاصفة مالك

وفى العاصمة الدنماركية ، كوبنهاجن ، تم تعليق جميع حركة القطارات الإقليمية تقريبًا ، مضيفة أن جسر Oresund ، الذي يربط الدنمارك بالسويد ، قد تم إغلاقه بسبب عاصفة "مالك"، أشارت إلى أن سرعة الرياح وصلت إلى حوالي 140 كم في الساعة على الساحل الشرقي لاسكتلندا.

وفى المملكة المتحدة ، لقي شخصان مصرعهما جراء تساقط الأشجار بفعل العاصفة "مالك"، التي ضربت الأجزاء الشمالية من بريطانيا، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن الآلاف وتسبب في اضطراب واسع النطاق، وأكدت الصحيفة أن طفلًا في التاسعة من عمره توفي في المستشفى بعد أن سقطت عليه شجرة هو ورجل آخر بالقرب من مدينة ستوك بإنجلترا. ولايزال الرجل يتلقى العلاج.

كما قالت شرطة اسكتلندا إن امرأة تبلغ من العمر 60 عامًا توفيت متأثرة بإصابتها بعد سقوط شجرة عليها في أبردين، حيث تم تسجيل رياح تصل سرعتها إلى 85 ميلاً في الساعة على ساحل أبردينشاير القريب، وفقا لصحيفة "الموندو" الإسبانية.

وقالت الوزيرة الأولى لاسكتلندا، نيكولا ستيرجين، إن تأثير العاصفة مالك كان "شديدًا"، مضيفة أن الطقس القاسي للغاية أدى إلى خسائر في الأرواح، معربة عن تعازيها ومواساتها للمتضررين، وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تسجيل سرعات رياح تجاوزت الـ 100 ميل في الساعة في أجزاء من اسكتلندا، مع انقطاع إمدادات الكهرباء عن آلاف المنازل في اسكتلندا وإنجلترا بسبب انهيار خطوط الكهرباء.

كما شهد قطاع النقل اضطرابًا واسع النطاق، وحثت الشرطة الناس على تجنب التنقل ما لم يكن ذلك "ضروريًا للغاية"، وفى عام 2021 ، شهدت أوروبا العديد من أسماء العواصف ، منها جوستين وكريم ولولا وماثيو وناديا وأوكتاف وبولا ورودريجو وصوفيا وتريستان وفيفين ووالتر .

من أين تأتي أسماء العواصف

وفي كل عام ، تبدأ وكالة الأرصاد الجوية الحكومية (Aemet) ، مع ثلاث منظمات أخرى (Météo-France في فرنسا ، و IPMA في البرتغال و RMI في بلجيكا) ، موسمًا جديدًا لتسمية العواصف شديدة التأثير على البلدان من جنوب غرب أوروبا.

وفي يناير العام الماضي ، هبت عاصفة تسمى جيتان، وفى فبراير كانت العاصفة اجناثيو، وفى مارس شهدت أوروبا عاصفة تدعى  جوستين وكريم، ولولا هبت فى ابريل الماضى ، وفى يونيو هبت عاصفة تسمى اوكتاف وبولا، وفى يوليو كانت صوفيا، وفى سبتمبر كانت العاصفة والتر.

وتبقى العواصف والأعاصير أكثر الأزمات الطبيعية التي تهدد حياة ملايين البشر في أمريكا وأوروبا، ويشهد كل عام حالات وفاة وإصابات ناجمة عن أحوال الطقس، وأخرهما عاصفتي مالك ونادية اللتين لم تتوقفا بعد.

أرشيفية