عاجل

"عنصرية وتمييز".. ماكدونالدز تضطهد ذوي البشرة السمراء

  • 2103
أرشيفية

ماكدونالدز سلسلة المطاعم الأمريكية الشهيرة وأحد الكيانات المتعددة الجنسيات التي لطالما كشفت عديد من القضايا محليًا وإقليميًا وعالميًا عنصريتها وتميزها بين الأمريكان أنفسهم ذوي البشرة البيضاء والسوداء، وتنتشر اتهامات وقضايا تدين الشركة بالتميز والتفرقة في عدة دول منها الصين وداخل الولايات الأمريكية نفسها، وطالت عديدة من القضايا ماكدونالدز بدفع ملايين الدولارات تعويضات عن التميز والعنصرية. 

ماكدونالدز وسياسة التحريض والتشويه

وقاضت شركة أمريكية ماكدونالدز، وطالبتها بتعويضات تصل إلى 900 مليون دولار، بسبب حملة "تشويه سمعة" على حد تعبير الشركة، وأشارت شركة لصناعة أجهزة "الآيس كريم"، عملت مع مطاعم ماكدونالدز، إلى أن شركة ماكدونالدز، قامت بإرسال رسائل بريد إلكتروني تحريضية إلى شركات أخرى، تفيد بأن أجهزتهم تشكل تهديدًا على السلامة ولا تعمل بشكل صحيح.

وكشفت وثائق المحكمة، أن مؤسسي شركة "كيتش" لصناعة أجهزة الآيس كريم، ميليسا نيلسون وجيريمي أوسوليفان، يسعون للحصول على 900 مليون دولار كتعويض من ماكدونالدز بسبب التشهير والإعلان الكاذب والتدخل في عقودها مع العملاء، حسب ما نشر موقع "ذا هيل"، وقالت شركة "كيتش": "تقدم الشركة على هذا الإجراء لتصحيح الأمور، والدفاع عن حقوق الشركة بموجب القانون المدني، والحد من سلوك ماكدونالدز المناهض للمنافسة، واسترداد التعويضات، وحماية الجمهور المستهلك من الإعلانات الكاذبة والمضللة، وأخيرا إصلاح أجهزة ماكدونالدز العاطلة عن العمل".

عنصرية وتمييز ماكدونالدز

أثبتت العديد من القضايا قيام ماكدونالدز الأمريكية للوجبات السريعة بالعنصرية والتمييز ضد أصحاب البشرة السوداء، وطالبتها كثير من القضايا بدفع تعويض مالي قيمته مليارات عدة، وذلك بعد أن رفع ضدها عدد من الأشخاص والشركات دعاوى تتهمها بالتمييز العنصري، حيث رفعت شركة المحاماة التي تمثل 52 من أصحاب الامتياز "الفرنشايز" دعوى ضد ماكدونالدز، وتم اتهام ماكدونالدز بوضع أصحاب البشرة السوداء في مواقع غير مرغوب فيها في ولاية تينسي مع ارتفاع تكاليف التأمين ومبيعات أقل من المتوسط​، مما أدى إلى تكبدهم خسائر كبيرة وارتفاع ديونهم.

وأكدت الشركتان أن المجموعة العملاقة للوجبات السريعة تمارس تمييزا ضد وسائل الإعلام التي يملكها أمريكيون من أصل أفريقي، ورُفعت الدعوى في المحكمة العليا في كاليفورنيا وتطالب بتعويض قيمته 10 مليارات دولار، أكدت الشركتان أن المجموعة العملاقة للوجبات السريعة تمارس تمييزا ضد وسائل الإعلام التي يملكها أميركيون من أصل أفريقي.

عنصرية ماكدونالدز في الصين

نشر فرع من مطاعم ماكدونالدز في مدينة صينية لافتة تحظر دخول ذوي البشرة السمراء "حرصاً على سلامة باقي الزبائن من فيروس كورونا"! وانتشر فيديو عن هذا المنشور ما دفع إدارة المطعم إلى إصدار اعتذار وإغلاق الفرع المعني، وكان مكتوب على اللافتة "جرى إشعارنا بحظر دخول السود إلى المطعم. يرجى إعلام الشرطة المحلية لأغراض العزل الصحي. نلتمس تفهمكم لسبب هذا الإزعاج. رقم الشرطة 110 "، ومدينة غوانهو جنوب الصين تضم أكبر جالية من الوافدين من أصول افريقية في الصين، ويتجاوز عددهم 300 ألف نسمة حسب تقديرات عام 2017.

عنصرية ماكدونالدز في شيكاغو   

حيث كبد سلوكًا عنصريًا لسلسلة مطاعم الوجبات السريعة الأمريكية ماكدونالدز ، مليار دولار قيمة تعويضات لأصحاب امتيازات في شيكاغو، وطالبت ماكدونالدز برفض دعوى التمييز ضدها، وتقول إنها مجرد إدعاءات.

ماكدونالدز وأطفال المغرب

انتقدت جمعيات محلية بمدينة مليلة المغربية المحتلة، مطعم ماكدونالدز في المدينة، بعد استبعاد أطفال مغاربة من ولوج المطعم، في نظرة "تمييزية عنصرية"، لقيت انتقادا لاذعا على شبكات التواصل الاجتماعي، و اتهمت مدرسة عضو في أطباء العالم، ماكدونالدز، بمنعها من تناول الطعام في المطعم، لكونها كانت برفقة ثلاثة أطفال مغاربة، أيتام في مركز "لابوريسيما" بالمدينة المحتلة، وذكرت الصحيفة الاسبانية، التي تواصلت مع المدرسة، أن الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 11 و 12 عامًا، كانوا يعيشون في مركز "لابوريسيما"، لمدة ثمانية أشهر، مبرزة أن مدير المطعم منع القاصرين المغاربة من تناول وجبة الطعام داخل محل ماكدونالدز، قائلا للمدرسة "لا يمكنهم تناول الطعام هنا، وعليهم أن يتناولوا الطعام بعيدا عن المطعم.

أرشيفية