• الرئيسية
  • الأخبار
  • برهامي يوثق بعض أحداث 3 يوليو وموقف الدعوة السلفية من الإخوان ومحاولة اغتياله

برهامي يوثق بعض أحداث 3 يوليو وموقف الدعوة السلفية من الإخوان ومحاولة اغتياله

الدعوة السلفية منهجها إصلاحي.. والجماعات الصدامية تكفر من خالفها.

  • 568
الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية

قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن الثمن الغالي الذي دفعته الدعوة السلفية في مصر والمنتمين إليها بسبب الهجوم عليهم والمخاطر التي تعرضوا لها والتي أثُبتت بعد ذلك كان بسبب حرصها على البلاد ودفع مخطط الفوضى عنها. 

وأكد الداعية الإسلامي، في تصريحات صحفية أن تلك الجماعات لم تسمع لنصائح الدعوة السلفية بالحفاظ على الاستقرار، وعدم الصدام، مضيفًا "لكن هما ما بيشوفوش، هما اللي بيخالفهم بيبقى كافر عندهم للأسف". 

وعن محاولة اغتياله، علق برهامي:  "انا عرفتها في وقتها لما الجهات الأمنية اتصلت بيا، وقالت لي وقتها قعدت بره البيت حوالي أسبوعين لحد ما قدرت أرجع ثاني بس ده بعد 3/7، هما قالولي سيب البيت وشوف مكان ثاني أنت والأسرة، أنت والدكتور جمال في ذلك الوقت".


وردًا على سبب كره الإخوان المسلمين للسلفيين، أجاب برهامي: "إن إحنا مأثرين على الأرض، إحنا بقالنا على فكرة الخلافات دي اكثر من 40 سنة،  ومش جديدة مش وليدة اللحظة، طريقة تفكيرهم بالنسبة للمجتمع مختلفة جدًا عن طريقة تفكيرنا، إحنا منهجنا إصلاحي مش كاره للمجتمع، إحنا بنحب مجتمعنا، وبنحب بلدنا ونسعى لإصلاح أي خلل وليس تدمير البلد عشان فيها خلل. 

وتابع: "موقفنا في 3 يوليو كان يؤكد على كلامنا ذلك، إحنا كنا حريصين والله على إنهم ما يتسجنوش، لكن للأسف هما مُصرين على ذلك، ولذلك هما بيعتبروا إنه إحنا بنبعد الناس عنهم يبقى بالتأكيد إحنا نسعى إنه الناس ما تقعش في الإضطراب ده. 

وعن التسريبات التي ظهرت في الاختيار والتي نقلت أحاديث لمحمد مرسي والمرشد وخيرت الشاطر عن إن السلفيين لا يملكون قاعدة على الأرض أو أثرا على الناس، أكد برهامي أنه كلام غير صحيح، وأردف: "وإلا مكانوش هاجمونا هذا الهجوم الفظيع ده، لو إحنا مالناش وزن خالص يبقى الناس هتهاجمنا ليه؟"

الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية