• الرئيسية
  • الأخبار
  • وزارة الخارجية الفلسطينية: العنف الذي تجسده جريمة الاستيطان يجر ساحة الصراع نحو الانفجار

وزارة الخارجية الفلسطينية: العنف الذي تجسده جريمة الاستيطان يجر ساحة الصراع نحو الانفجار

  • 66
الخارجية الفلسطينية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين قرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي  "شرعنة" بؤرة استيطانية جنوب مدينة دورا في محافظة الخليل ومصادرة ما يزيد على 520 دونما من الارض الفلسطينية لربط هذه البؤرة مع المستوطنات المجاورة.


 وأكدت الوزارة في بيان لها  ان هذه القرارات الإستعمارية الخطيرة تندرج ضمن عمليات دولة الاحتلال المتواصلة لضم الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية المحتلة وفرض السيادة الاسرائيلية عليها، بشكل يتزامن مع عمليات التطهير العرقي واسعة النطاق وإلغاء الوجود الفلسطيني في عموم المناطق المصنفة (ج) خاصة الاغوار ومسافر يطا، وهو ما يؤدي الى تحويل التجمعات الفلسطينية السكانية الى ما يشبه السجون والمعازل التي تغرق في محيط إستيطاني ضخم يمتد من النهر الى البحر.

 

وحملت الوزارة الحكومة الاسرائيلية وعلى رأسها المتطرف نفتالي بينت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن سياسته الإستعمارية التوسعية ومخاطرها الكارثية التي تهدد بإنفجار كبير في ساحة الصراع لا يمكن السيطرة عليها، وتقوض أية فرصة او امكانية للتوصل الى حلول سياسية تفاوضية للصراع. تشدد الوزارة أن إكتفاء المجتمع الدولي والدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية ببيانات ادانة شكلية للاستيطان ولمصادرة الاراضي، او التعبير بمواقف سياسية اعلامية عن رفضها للاستيطان، أو الاكتفاء بقرارات أممية لا تنفذ كما هو حال القرار 2334، يشجع دولة الاحتلال على التمادي بمخططاتها الاستعمارية التوسعية، وتدمير فرص تحقيق السلام، كما تؤكد الوزارة أن العنف الذي تجسده جريمة الاستيطان يجر ساحة الصراع الى دوامة عنف لا تنتهي وفوضى عارمة تهدد امن واستقرار المنطقة.


الخارجية الفلسطينية
  • كلمات دليلية
  • فلسطين المحتلة