باحث: المدن والقري مدمرة بشكل كامل في سوريا واليمن ولا تسمح بعودة اللاجئين

  • 22
أرشيفية

قال الدكتور هاني سليمان الباحث في الشأن الإيراني، إن فكرة عودة  اللاجئين مرتبطة دائمًا بعملية إعادة الاعمار والبناء وهو مرهون بعودة الاستقرار سواء في الملف السوري أو اليمني، لكي تكون الأمور مهيئة لعودة اللاجئين مرة أخرى لأن العديد من المدن والقري مدمرة  بشكل كامل في سوريا واليمن

وأضاف الباحث في الشأن الإيراني، في تصريح لـ"الفتح"، أنه لا يتوفر الحد الأدنى من الخدمات وعمليات البناء والبنية التحتية وهي أحد أسباب عدم وجود رغبة لدى اللاجئين للعودة، لافتًا إلى أنه من غير المنطقي التفكير في عودة اللاجئين لأن البنية التحتية دُمرت بشكل كامل فيما يتعلق بالشأن السوري اليمني.

وأردف سليمان إلى أن المدن السورية واليمنية تفتقد الحدود الدنيا من المعيشة والحد الأدنى من الخدمات علاوة على عمليات النهب والقتل والتعذيب لمن هم بالداخل.

وشدد الباحث في الشأن الإيراني على أنَّه لابد من وضع حلول للظروف الاقتصادية والاجتماعية المعيشية الصعبة داخل سوريا واليمن قبل عودة اللاجئين، مضيفًا هذه الظروف قد  تتحول لكارثه وأزمة جديدة ، بالإضافة لاحتمالية تجدد الصراع وتأجيجه مرة أخرى، لافتًا إلى ضرورة وجود دوافع جذب لعودة اللاجئين إلي جذورهم مع ضمان أمانهم وحمايتهم.


أرشيفية