بعد قرار بايدن.. كل ما تريد معرفته عن صواريخ "هيمارس" الممنوحة لأوكرانيا

  • 21
الفتح - الحرب في روسيا

بعدما تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن أن واشنطن ستزود كييف بأنظمة صاروخية متطورة من دون تحديد نوعها، كثرت التساؤلات عن طبيعة هذه الأنظمة.

وأعلن بايدن، الثلاثاء، في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، أن الولايات المتحدة ستزود أوكرانيا "أنظمة صاروخية متطورة تتيح لها إصابة أهداف أساسية"، في المعارك الدائرة بين قواتها والجيش الروسي الذي يواصل هجومه العسكري.

إلا أن مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض قال للصحفيين إن بايدن يقصد قاذفات صواريخ من طراز "هيمارس".

وصرح المسؤول طالبا عدم نشر اسمه، أن الجيش الأوكراني سيحصل على الراجمات "هيمارس" مع صواريخ يصل مداها إلى 80 كيلومترا، واضعا بذلك حدا لأيام من التكهنات بشأن طبيعة الأسلحة النوعية الإضافية التي قررت واشنطن تزويد كييف بها للتصدي للهجوم الروسي.

كما تحدث مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاجون) بحسب "سكاي نيوز عربية"، أن واشنطن ستسلم القوات الأوكرانية "هيمارس" في الأسابيع المقبلة، مضيفا أن ذلك "لا يهدد روسيا".

فما هي "هيمارس"؟

"هيمارس" قاذفات صواريخ تركب على مدرعات خفيفة، وتطلق صواريخ موجهة ودقيقة الإصابة.

وفي أوكرانيا، ستستعمل المنظومة لإطلاق صواريخ مداها نحو 80 كيلومترا، رغم أن الجيش الأميركي لديه صواريخ من نفس النوعية لكن مداها يصل إلى مئات الكيلومترات.

ويبلغ مدى نظام الإطلاق الصاروخي المتعدد (MLRS)، المعروف باسم HIMARS (نظام الصواريخ عالية الحركة)، من 83 إلى 185 ميلًا بناءً على نوع صواريخ المدفعية والمنصة المتنقلة المستخدمة. هناك أيضًا إصدارات بعجلات من MLRS تطلق 6 صواريخ وهناك مركبات مجنزرة تطلق 12 صاروخًا، إلا أن النوع الذي سيتم تزويد أوكرانيا به لن يتعدى مداه 80 كلم.

الفتح - الحرب في روسيا