درونز أمريكية متطورة لأوكرانيا.. ما هي أبرز قدراتها؟

  • 32
الفتح - درونز أمريكية متطورة لأوكرانيا

سلاحٌ صغير غير مُكلف، أضحت قدرته مصدر قلق وتوتر لكثير من الدول والأطراف الفاعلة في العالم، الدرونز أو الطائرات المسيَّرة، تعد أحد إبداعات العصر الحالي من حيث المنفعة مقابل السعر المنخفض وسرعة التصنيع، وشهد العالم الفترة الماضية عدة أحداث تؤكد بشكل لا يدع مجالًا للشك حول قدرة، هذه الطائرات التي صارت قنبلة موقوتة يحملها الصغار قبل الكبار، بسبب استخداماتها الكثيرة التي تهدد المجتمعات.

ما هي الدرونز

الطائرة المسيّرة أو الطائرة دون طيار أو الدرون أو "الزنانة" هي طائرة توجه عن بُعد أو تبرمج مسبقًا لطريق تسلكه. في الغالب تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف، الاستخدام الأكبر لها هو في الأغراض العسكرية كالمراقبة والهجوم، لكن شهد استخدامها في الأعمال المدنية مثل مكافحة الحريق ومراقبة خطوط الأنابيب تزايدًا كبيرًا، حيث تستخدم في المهام الصعبة والخطرة بالنسبة للطائرة التقليدية.

كشف تقرير لصحيفة "نيويورك بوست" الأميركية عزم إدارة الرئيس جو بايدن تزويد أوكرانيا بأربع طائرات من دون طيار "درون" متطورة، يمكن تسليحها بصواريخ "هيلفاير"، وأفادت الصحيفة الأميركية أن مصادر مطلعة على الصفقة أكدت أن بايدن ماض في صفقة طائرات "إم كيو 1 سي غري إيغل"، التي تتميز بقدرتها على الطيران لمسافات أطول، وباستطاعتها حمل أسلحة عالية الوزن مقارنة بالمسيّرات التي يستخدمها الجيش الأوكراني حاليا في معاركه مع الجيش الروسي.

درونز أمريكية

وبمقدور "إم كيو 1 سي غري إيغل"، الطيران لمدة تزيد على 30 ساعة في الطلعة الواحدة، وجمع كميات كبيرة من البيانات لأغراض استخبارية، كما يمكن أيضا تزويد كل طائرة بثمانية صواريخ "هيلفاير" زنة 100 رطل، أي حوالي ضعف وزن الصواريخ التي تحملها الطائرات من دون طيار الحالية التي تستخدمها أوكرانيا.

ونقلت الصحيفة تقريرا لـ"رويترز" قال فيه مسؤول أميركي إن إدارة بايدن تعتزم إخطار الكونغرس بالبيع المحتمل للطائرات في الأيام المقبلة، مع إعلان عام يتبعه لاحقا.

وبحسب المسؤول الأميركي فإن الإدارة خصصت بالفعل أموالا من مبادرة المساعدة الأمنية الأوكرانية البالغة 40 مليار دولار التي تم تمريرها مؤخرا، لتمويل كل من عملية البيع والتدريب اللاحق للطائرات "الدرون".

وأعلن البنتاجون، الخميس، أن حزمة المساعدات العسكرية الجديدة التي سترسلها الولايات المتحدة إلى أوكرانيا للتصدي للعمليات العسكرية الروسية تشتمل 4 راجمات صواريخ من طراز "هيمارس" وألف صاروخ مضاد للدبابات من طراز "جافلين" و4 مروحيات من طراز "مي 17".

وقال نائب وزير الدفاع الأميركي كولين كال إن القوات الأوكرانية بحاجة إلى حوالى 3 أسابيع من التدريب لاستخدام راجمات "هيمارس".

راجمات "هيمارس"

و"هيمارس" راجمات صواريخ تركّب على مدرعات خفيفة وتطلق صواريخ موجهة ودقيقة الإصابة، علما أن حصول الأوكرانيين على هذا السلاح من شأنه أن يوفر لهم في معركة دونباس ميزتي المسافة والدقة، وأضاف كال للصحفيين أن راجمات "هيمارس" التي تذخّر الواحدة منها كل مرة بـ6 صواريخ يصل مدى الواحد منها إلى 70 كيلومترا، أي ضعف مدى قذائف مدافع "هاوتزر" الأميركية التي دخلت بالفعل ميدان القتال، ستوفر لأوكرانيا مزيدا من الدقة في الاستهداف من بعيد.

وأوضح المسؤول الأميركي أن أوكرانيا ستتسلم أيضا 5 رادارات مضادة للمدفعية، ورادارين للمراقبة الجوية، و6 آلاف سلاح آخر مضاد للدروع، و15 ألف قذيفة مدفعية، و15 مركبة تكتيكية، وبهذه الحزمة الجديدة يرتفع إجمالي المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا منذ بدء الحرب في أوكرانيا في 24 فبراير إلى 4.6 مليار دولار.


الفتح - درونز أمريكية متطورة لأوكرانيا