أبو بسيسة: الزنا والشذوذ ما انتشر في مجتمع إلا مزقه وأحرقه بنار الشهوات

  • 19
الفتح - رجب أبو بسيسة عضو مجلس شورى الدعوة السلفية

قال رجب أبو بسيسة عضو مجلس شورى الدعوة السلفية، أن الناس تعيش اليوم في عالم أصبحت التيارات الشهوانية فيه عالية الصوت للأسف بسبب ما تجد من الدعم الدولي، موضحًا أن هذا دليل على الانحراف عن دين الرسل والفطرة السوية ولا مناص من مقاومة ذلك وإحداث ممانعة حتى لا تُجهز هذه التيارات على هويتنا وقيمنا وديننا القيم.

وأكد عضو مجلس شورى الدعوة السلفية في تصريحات لـ"الفتح"، أن الزنا والشذوذ أفعال قوم لوط ما انتشرت في مجتمع إلا مزقته وأحرقته بنار الشهوات حتى ولو بدت فيه معالم الحضارة المعمارية، مشددًا على أن تماسك المجتمعات والأوطان يكمن في السير على هدي الرسل والأنبياء.

وأوضح أبو بسيسة أن الأمم الغابرة ما هلكت بسبب قصور عمراني ولكن بسبب الحيدة عن شريعة ربهم، وتابع: "للأسف هناك من فتن ببريق الحضارة الغربية وأصبح همه وشغله أن يسير على طريقتهم، والجنس واللواط والزنا أفعال تذهب بالأوطان وتفتكك بالمجتمعات وهي مقدمات الخراب ونذير شؤم".

وشدد أبو بسيسة على أن الولايات المتحدة الأمريكية تحمي الشذوذ وتدافع عمن يرتكب هذه الفواحش وتسعى على نشرها في بلاد المسلمين، والأخطر أن ‏تلامذة أمريكا ورواد الانحراف والشذوذ وفاقدي الذوق ومنتكسي الفطرة يبغونها عوجًا.

وأكد عضو مجلس شورى الدعوة السلفية، أنه يجب على كل غيور ومحب حقيقي لإسلامه وهويته ووطنه أن يكون متيقظًا ومدركًا أن الاحتلال الآن احتلال عقول وغزو قلوب وهو أشد أنواع الحروب على الإطلاق.


الفتح -  رجب أبو بسيسة عضو مجلس شورى الدعوة السلفية