المدينة المنورة تحتفي بالشنقيطي العالم المُفسّر

  • 55
الفتح - ارشيفية

دشّن أمير منطقة المدينة المنورة كرسيّاً بحثيًّا في الجامعة الإسلامية، بإشراف هيئة علمية متخصصة، يحمل اسم الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله، عالم التفسير، ومؤلف أضواء البيان في تفسير القرآن بالقرآن، والمتوفى منذ 50 عامًا


كما وجه سموه بإطلاق اسم الشيخ أيضا على أحد الشوارع الرئيسة بالمدينة؛ تكريمّا وتخليدًا لمسيرته العلمية والعملية في خدمة العلوم الشرعية، مُشيدا بمسيرة الشيخ الشنقيطي العلميّة، وواصفًا إياه بالعالم المُفسّر الذي حرص الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- على استقطابه، إبان رحلته للحج، ولفت سموه إلى عدد من مناقب الراحل، الذي تلقى العلم على يديه أبرز علماء المملكة. 


جاء ذلك، خلال الحفل الذي أقيم احتفاءً بمسيرة الشيخ الراحل، وحضره أيضا صاحب السمو الملكي نائب أمير المنطقة، وجمع من كبار العلماء، وأعيان المدينة المنورة، والمهتمين بسيرة الشيخ، وعدد من أفراد أسرته؛ وفي ختام الحفل، شاهد الحضور فيلمًا وثائقيًّا يروي نشأة الشيخ الشنقيطي، ومسيرته في خدمة العلم، حتى وفاته بمكة المكرمة، بعد أدائه لفريضة الحج في السابع عشر من ذي الحجة عام 1393هـ. 

الفتح - ارشيفية