• الرئيسية
  • الأخبار
  • احتجاجات المسلمين بالهند.. "برهامي": المتعصبون الهندوس لايقبلون بدفاع المسلمين عن نبيهم

احتجاجات المسلمين بالهند.. "برهامي": المتعصبون الهندوس لايقبلون بدفاع المسلمين عن نبيهم

  • 75
الفتح - الدكتور ياسر برهامي

استنكر الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، ما تمارسه السلطات الهندية من قمع لاحتجاجات المسلمين التي تندد بإساءة مسئول بالحزب الحاكم لرسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم -، وشروعهم في اعتقال وهدم منازل نشطاء المسلمين والمنظمين للاحتجاجات. 

وقال "برهامي" - في تصريحات خاصة لـ"الفتح" - إن هذا القمع الإجرامي من السلطات الهندية للمسلمين، وهذا الظلم بهدم منازلهم لمجرد تنظيم احتجاجات سلمية على هذا الكفر والعدوان والمنكر الفظيع بالطعن في جناب النبي - صلى الله عليه وسلم - وإعلان ذلك من المتحدث باسم مجلس الوزراء الهندي، مشيرًا إلى أنهم يزعمون بأن الهند علمانية، وتسمح بمساحة واحدة لجميع الأديان وتمنع الطعن في الأديان.

وتابع "برهامي": المسلمون حين دافعوا عن نبيهم - صلى الله عليه وسلم - ونظموا احتجاجات سلمية يكفلها لهم الدستور الهندي العلماني - بزعمهم-، لكن المتعصبين الهندوس لايقبلون ذلك، وإنما يريدون الاعتداء على المسلمين وأن يسمعوا بأنفسهم سب نبيهم - صلى الله عليه وسلم - والطعن في دينهم، ثم لا يكون لهم رد فعل على ذلك، متسائلًا كيف يتصور هؤلاء أن يسكت المسلمون؟ والمسلمون في الأصل قبل إنشاء دولة الهند كانوا أغلبية في شبه القارة الهندية، إلا أن الإنجليز مكنوا للهندوس أكثر من المسلمين لأنهم يتوافقون معهم في مخططاتهم - في ذلك الوقت-.

وأشار نائب رئيس الدعوة السلفية، إلى أن الهندوس في الهند لا زالوا يمارسون كافة أنواع الاعتداء، ومع ذلك فعلى المسلمين أن يصبروا ويثبتوا على دينهم وأن يهتموا بالدعوة إلى الله، مطالبًا المجتمع الدولي والمنظمات التي تدعي البحث عن حقوق الإنسان أن تتدخل لمنع الهندوس من المزيد من اعتداءاتهم على المسلمين وعلى بيوت المسلمين. 

الفتح - الدكتور ياسر برهامي