• الرئيسية
  • الأخبار
  • نشاط الرئيس في أسبوع.. لقاءات دبلوماسية.. افتتاح مشروعات الإنتاج الحيواني بالمنوفية.. ومتابعة المشروعات القومية

نشاط الرئيس في أسبوع.. لقاءات دبلوماسية.. افتتاح مشروعات الإنتاج الحيواني بالمنوفية.. ومتابعة المشروعات القومية

  • 35
الفتح - نشاط الرئيس في أسبوع

تعدد نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال الأسبوع الماضى، وشمل عقد عدد من اللقاءات مع رئيس مجلس القيادة الرئاسى بالجمهورية اليمنية، ورئيسة المفوضية الأوروبية، ورئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية، وافتتاح مشروعات الإنتاج الحيوانى بمدينة السادات، وهو ما نرصده فى التقرير التالي:


الرئيس يستقبل وزير خارجية لاتفيا

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، مطلع الأسبوع الماضي، وزير خارجية جمهورية لاتفيا أيدجرز ريتكفيتش، وذلك بحضور السيد سامح شكري، وزير الخارجية. 

وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن اللقاء شهد استعراض عدد من الملفات ذات الصلة بالتعاون الثنائى، حيث أعرب السيد الرئيس عن ترحيبه بنشاط عدد من الشركات اللاتفية في مصر، والتطلع لتكثيف التعاون خاصة في المجالات التي تمتلك فيها لاتفيا خبرات متميزة مثل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم والسياحة. 

كما تطرق اللقاء إلى عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والتحديات التي تواجه الدول الإفريقية والأوروبية، وفى مقدمتها الهجرة غير الشرعية والإرهاب، والتي تفرض التنسيق والعمل بين الجانبين للتوصل إلى حلول فعالة لتلك التحديات من خلال رؤية مشتركة، كما تم التباحث وتبادل الرؤى بشأن تطورات الأزمة الروسية الأوكرانية وتداعياتها السلبية على الاقتصاد العالمي.


الرئيس يستقبل رئيس مجلس القيادة الرئاسي باليمن

 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد الماضي، بقصر الاتحادية، الدكتور رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية. 

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بأخيه رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني ضيفاً عزيزاً على مصر، مهنئاً سيادته إياه بتوليه مهام منصبه، ومتمنياً له التوفيق في مواجهة التحديات التي تواجه اليمن، والمضي قدماً في العملية السياسية بنوايا مخلصة هدفها مصلحة اليمن في المقام الاول، وصولاً إلى حل مستدام ينهى معاناة الشعب اليمني الشقيق ويلبي طموحاته.

كما أكد الرئيس متانة العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين حكومةً وشعباً، واستعداد مصر لتقديم خبرتها لدعم وحدة وسيادة الدولة اليمنية الشقيقة وسلامة مؤسساتها الوطنية، مشدداً سيادته على أن أمن واستقرار اليمن يمثلان أهمية قصوى للأمن القومي المصري، وذلك في إطار أمن المنطقة العربية ومنطقة البحر الأحمر.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن اللقاء شهد مناقشة سبل التعاون المشترك بين البلدين في إطار تعزيز الأمن في البحر الأحمر، فضلاً عن تبادل الرؤى بخصوص عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية وسبل تقديم الدعم للجانب اليمنى بما يمكنه من تجاوز الأزمة الراهنة، حيث أكد السيد الرئيس استعداد مصر لتعزيز التأهيل والدعم المقدم لإعداد الكوادر اليمنية في مختلف المجالات، فضلاً عن استمرار الدعم المصري للجهود الدولية للتغلب على الأزمة الإنسانية والمعيشية في اليمن، وكذا تطوير البنية التحتية بها.


متابعة المشروعات القومية بقطاعات الأمن الغذائي

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد الماصي، مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، والمهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول "متابعة مستجدات عدد من المشروعات القومية بقطاعات الأمن الغذائي على مستوى الجمهورية".

ووجه الرئيس بتوفير كافة الإمكانات اللازمة لتعزيز منظومة تنمية الثروة السمكية بهدف تعظيم المخزون السمكي في مصر، مشدداً سيادته على اهمية عامل حسن الإدارة والاستعانة بالخبرات المتخصصة بما يساعد على تحقيق الاستفادة القصوى المخططة للإنتاج كماً ونوعاً.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الاجتماع شهد أيضاً متابعة الموقف التنفيذي لمشروعات وزارة الزراعة الخاصة بتنمية الثروة الحيوانية بكافة محاورها، وبالتكامل مع تطوير مراكز تجميع الألبان على مستوى الجمهورية. 

ووجه الرئيس بتعزيز جهود تنمية الثروة الحيوانية لما لها من مردود اقتصادي ومالي مباشر لصالح المربين والمزارعين والارتقاء بدخلهم، خاصةً ما يتعلق بالتوسع فى برنامج السلالات عالية الانتاج من اللحوم والالبان وتعميمه على مستوى الجمهورية، نظراً لأن هذا القطاع يمثل أحد أهم عناصر الأمن الغذائي ويلبى احتياجات المواطنين ويحقق معدلات التوازن في الأسواق بين الإنتاج المحلي والاستيراد.

كما اطلع الرئيس على جهود وزارة الزراعة لتطوير محطة "الزهراء" العريقة للخيول العربية المصرية الأصيلة، باعتبارها واحدة من أشهر مزارع الخيول الاصيلة في العالم التي تمتلك أنقى السلالات من الخيول العربية، موجهاً سيادته بالاستمرار في تعزيز جهود تطوير محطة "الزهراء" بهدف تعظيم الإرث المصري العريق في تربية وإنتاج الخيول الأصيلة.


استقبال رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الاثنين الماضي، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية، وذلك بحضور الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، إلى جانب السفيرة مريم الكعبي، سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة.

وتم التوافق خلال اللقاء على استمرار تعزيز التنسيق والتشاور المنتظم بين مصر والإمارات فيما يتعلق بالتعاون العسكري والأمني، وذلك بالتكامل والتناغم مع مسيرة العلاقات الثنائية المتشعبة بين البلدين في كافة المجالات والأصعدة، على النحو الذي فيه صالح البلدين والشعبين الشقيقين، وبما يدعم كذلك أواصر التضامن العربي.


افتتاح المجمع المتكامل للإنتاج الحيواني والألبان بالسادات

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، الاثنين الماضي، المجمع المتكامل للإنتاج الحيواني والألبان بمدينة السادات التابعة لمحافظة المنوفية 

المشروع في سطور: 

المجمع مُقام على ‏مساحة ١٠٠٠ فدان، ويضم ٦ مزارع نموذجية منهم ٥ مزارع ‏حلاب طاقة كل منها ١٠٠٠ رأس حلاب بإجمالي ٥٠٠٠ رأس حلاب بطاقة ١٥٠ طن لبن/ اليوم، ومزرعة ‏واحدة للتسمين بطاقة استيعابية ٣٠٠٠ ألاف رأس تسمين، ويحتوي المجمع على الآتي:

• مركز علمي بيطري للأبحاث والتدريب.

• مستشفى ‏بيطري.

• ‏مبنى للولادة.

• مبنى للتلقيح الصناعي.

• محطة معالجة مياه الصرف الصحي الآدمي بطاقة ١٠٠ متر مكعب / يوم.

• محرقتين للتخلص الآمن والصحي من المخلفات البيولوجية.

• مصانع أعلاف.

• مجرشتين بقدرة ١٠ أطنان / ساعة لجرش الحبوب وتجهيز الأعلاف و٧ آبار ارتوازية.

• مزارع لتربية ‏الماشية بمختلف أنواعها.

• مجازر آلية ‏حديثة متكاملة.

• مصانع لمختلف ‏منتجات الألبان.

• مبنى مبيت للعاملين.

ويعمل المشروع على توفير منظومة متكاملة في مجال تنمية الثروة ‏الحيوانية والأنشطة المتعلقة بها من أجل تعظيم العائد من نتائج ‏ومكونات المشروعات، بتطبيق أحدث الطرق العلمية في تنفيذها، ‏وإدارتها.


استقبال رئيس المفوضية الأوروبية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء الماضي، أورسولا فون ديرلاين، رئيسة المفوضية الأوروبية.

وصرح المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بزيارة السيدة "فون ديرلاين"، مؤكداً سيادته عمق ومتانة العلاقات المتشعبة بين مصر والاتحاد الأوروبي، والروابط القوية التي تجمع الجانبين، خاصةً في ظل التحديات المشتركة التي تواجههما على ضفتي المتوسط، وكذلك التداعيات السلبية التي خلفتها الأزمات الدولية المتتالية خلال الفترة الأخيرة على الاقتصاد الدولي بشكلٍ عام، لاسيما في مجالي الطاقة والأمن الغذائي.  

وتناول اللقاء مختلف جوانب التعاون والحوار المتبادل بين مصر والاتحاد الأوروبي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، خاصةً مع قرب اعتماد وثيقة "أولويات المشاركة المصرية الأوروبية ٢٠٢١-٢٠٢٧"، والتي تحدد مسارات التعاون بين الجانبين خلال السنوات القادمة، حيث أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية اهتمام الجانب الأوروبي بتعزيز التعاون مع مصر في قطاع الطاقة بشكل عام، خاصةً الغاز الطبيعي المسال، وذلك في إطار الموارد الغنية والبنية التحتية المتميزة التي تتمتع بها مصر في هذا الإطار ومحطتي تسييل الغاز الطبيعي في إدكو ودمياط اللتين يتيحا تصدير الغاز، فضلاً عن التعاون في قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة لاستغلال ما تمتلكه مصر من موارد، لاسيما الطاقة الشمسية والرياح.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن اللقاء تطرق إلى الجهود التنسيقية بين مصر والاتحاد الأوروبي حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية الهامة، خاصة على صعيد عملية السلام في الشرق الأوسط، حيث أشادت رئيسة المفوضية الأوروبية بالجهود المصرية الحثيثة والمتواصلة في إطار مبادرة مصر لإعادة إعمار قطاع غزة.  

كما تطرق اللقاء كذلك إلى قضية سد النهضة، حيث أكد السيد الرئيس على موقف مصر الثابت من الحفاظ على حقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني متوازن وملزم يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، مؤكداً سيادته الأهمية القصوى لمسألة المياه بالنسبة لمصر باعتبارها تمس صميم الأمن القومي المصري.

كما تم التباحث بشأن استعدادات مصر الجارية تنظيمياً وموضوعياً لاستضافة قمة المناخ العالمية المقبلة COP27، حيث أكد السيد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لأن تكون القمة فرصة للبناء على ما تحقق في قمة "جلاسجو" العام الماضي، وأن تسفر عن نتائج قابلة للتنفيذ اتصالاً بقضايا التكيف والتمويل لدعم الدول النامية، مع التطلع لدعم الجانب الأوروبي في مجال تغير المناخ والبيئة من خلال الاتفاق على حزمة من المشروعات خلال قمة المناخ لدعم مصر في عملية التحول الأخضر.


استقبال وزراء دول منتدى غاز شرق المتوسط

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء الماضي، رؤساء الوفود المشاركين في الاجتماع الوزاري لمنتدى غاز شرق المتوسط، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

وأكد الرئيس على قدرة المنتدى على القيام بدور محوري خلال المرحلة القادمة لحل أزمة الطاقة العالمية، بما يساعد على تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة للمنطقة والتي سوف تعود بالنفع على شعوبها، وهو ما يتطلب تكثيف التعاون الثنائي والإقليمي بين الدول الأعضاء لتحقيق الاستفادة المثلى من مواردها الكامنة من خلال تعزيز الاستكشافات وعمليات التنقيب وزيادة الطاقة الإنتاجية.

ودار حوار مفتوح خلال اللقاء؛ حيث أكد الرئيس متابعته الحثيثة لنتائج الاجتماع وما سيتم الاتفاق عليه، مشدداً سيادته على دعم مصر الكامل للمنتدى وأهدافه، بما يخدم كل دول المنطقة ومصالحها التنموية ويساعد على توفير مصدر طاقة مستدام لصالح الشعوب والأجيال المقبلة، وهو الأمر الذي يرسخ ثقافة التعاون والبناء والسلام في المنطقة.

الفتح - نشاط الرئيس في أسبوع