• الرئيسية
  • الأخبار
  • يرفضون تدريس الدين للأطفال ويروجون الشذوذ في "الكارتون".. باحث يفضح تناقض العلمانيين

يرفضون تدريس الدين للأطفال ويروجون الشذوذ في "الكارتون".. باحث يفضح تناقض العلمانيين

  • 28
الفتح - الباحث الإسلامي شريف طه

قال الباحث الإسلامي، شريف طه: إن الملحد والعلماني الذي يمنع تدريس الدين للأطفال بدعوى أن ذلك من فرض الوصاية عليهم وأن ذلك يمنعهم من حق الاختيار، هو نفس الملحد والعلماني الذي يقبل ويدعو للترويج للشذوذ وسط الأطفال؛ لزرع ثقافة قبول الآخر منذ الصغر.

وتابع "طه" - في منشور له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قائلا إن:" فكرة عدم فرض أفكار على الطفل فكرة هلامية غير واقعية ولا يمكن تحقيقها، وحقيقتها أن يترك الطفل دون أي تلقين أو تعليم في غابة وحده حتى لا يتأثر بأي مؤثر من حوله، مشيرًا إلى أن هذا بالطبع غير موجود ولا يقول به عاقل".

وأشار "طه" إلى أن الذين ينادون بذلك من العلمانيين والملاحدة لا يفعلون هذا، بل يلقنون الأطفال مبادئ العلمانية ويفرضونها على الجميع ولا يسمحون بانتهاكها،وليس أدل على ذلك من محاولات فرض قبول الشذوذ على جميع الأطفال وإجبارهم على قبوله والتسامح معه،وكذلك تضمين نظرية التطور في كثير من المقررات التعليمية هو نوع من فرض الوصاية.

وأوضح الباحث الإسلامي، أن هؤلاء يقولون هذا لتحجيم دور الأسرة والمجتمع في تنشئة الأطفال على الدين وغرس الإيمان في قلوبهم؛ ليتمكنوا من بث سمومهم في عقول أطفالنا وشبابنا.

الفتح - الباحث الإسلامي شريف طه