مع تفاقم أزمة القمح.. العالم مهدد بأزمة غذائية قاسية

  • 16
الفتح - القمح

مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية، وتفاقم أزمة القمح عالمياً، يتوقع خبراء أن تؤدي تداعيات الحرب إلى أزمة غذاء قاسية نتيجة الشكوك بقدرة المزارعين الأوكرانيين على زراعة محصول القمح، إلى جانب الانخفاض الحاد في الصادرات الروسية، مقترحين ستة سيناريوهات لمواجهة الأزمة.

ويرى الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالله محمد الشناوي أن الحرب الروسية الأوكرانية تمثل أزمة ثلاثية الأبعاد باعتبارها أثرت على الغذاء والطاقة والموارد المالية للدول محل الصراع.

وعلى الرغم من تراكم نحو 25 مليون طن من الحبوب عالقة في أوكرانيا قبل الحرب، وتزايد الحديث عن أزمة الغذاء إلا أن هناك تردداً من قبل الأوكرانيين في بيع القمح حيث تسيطر على أذهانهم ذكرى المجاعة عام 1932 التي حدثت في عهد ستالين، بحسب الشناوي، الذي توقع  انخفاضاَ حاداً في صادرات القمح من كل من دولتي الصراع.

ويضيف الشناوي: "يمثل القمح الغذاء الأساسي لنحو 35 بالمئة من سكان العالم، وليس واضحاً في ما إذا كان المصدرون الآخرون قادرون على سد الفجوة، حيث نلاحظ أن مخزونات القمح بدأت في الانخفاض في كندا ومن المتوقع ان تكون صادرات أميركا والأرجنتين ودول أخرى محدودة إذ ستحاول هذه الدول ضمان الإمداد المحلي، بالتالي فإن مشاكل التصدير والانخفاض المحتمل في الإنتاج سيكون لهما عواقب وخيمة على العالم ما ينذر بأزمة متفاقمة.

الفتح - القمح