• الرئيسية
  • الأخبار
  • "الشهابي" عن رفض التعدد: حملة غربية هدفها إشعال الصراع السياسي بين العلمانية ومؤسسة الأزهر

"الشهابي" عن رفض التعدد: حملة غربية هدفها إشعال الصراع السياسي بين العلمانية ومؤسسة الأزهر

  • 124
ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل

 أثارت قضية تعدد الزوجات خلال الآونة الأخيرة ولا تزال جدلا واسعا حول مشروعيته والتي بينها الله سبحانه وتعالى دون تقييد طالما توافرت الشروط المطلوبة والقدرة المالية والبدنية مع تحقيق العدل والمساواة، لاسيما أن الزواج يعد وسيلة سامية للتكاثر والتناسل بين أفراد الجنس البشري يوصل إلى الغاية الإلهية الأولى في استمرار الحياة البشرية على وجه المعمورة.

من جهته، يرى ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، أن أزمة تعدد الزوجات أخذ منحنى وصراع سياسي ما بين العلمانية التي يدعمها الغرب، وما بين مؤسة الأزهر ورجال الدين في مصر.

وقال "الشهابي" في تصريحات لـ "الفتح": إن أصوات العلمانية وبعض آراء المجلس القومي للمرأة يحاولون تمرير توجهات لا تتفق مع الفطرة المصرية والشريعة، كما اشتد تلك الأصوات خلال الفترة الأخيرة للنيل من الأزهر، ولكن الشعب المصري دائمًا ما ينحاز للأزهر الذي يمثل رمز الوسطية في وجه العلمانية.

وأضاف: وكان العرب في الجاهلية يُعددون دون ضوابط، وعندما جاء الإسلام حدد الزواج بأربع زوجات فقط، مما يؤكد أنه أعلى من شأن المرأة وقيمتها وكرّمها وليس كما يدعي البعض الآن بأنه ينتقص منها، مع تحقيق شروط العدل والكفالة والقدرة في التعدد، وليس الزواج على المطلق وعدم الإنفاق أو ظلمها. 


ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل