• الرئيسية
  • الأخبار
  • ردا على الهلالي.. "رمضان": الحجاب فريضة أنزلها الله في كتابه المحفوظ إلى قيام الساعة

ردا على الهلالي.. "رمضان": الحجاب فريضة أنزلها الله في كتابه المحفوظ إلى قيام الساعة

  • 16
الفتح - د. علاء رمضان

استنكر الدكتور علاء رمضان، الباحث في الشؤون السياسية والقضايا الفكرية، الهجمة الشرسة على الحجاب التي ينكرون من خلالها فرضية الحجاب.

وأشار رمضان في منشور له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إلى أن هؤلاء يتربصون ويثيرون الفتن ويطعنون في ثوابت الدين مع كل حدث؛ مؤكدا أنه سيتم الله نوره ولو كره من كره، لكن على الدعاة وطلبة العلم أن يستشعروا قول عمر رضي الله عنه عجبت لجلد الفاجر وعجز الثقة!!.

وأكد رمضان أن الحجاب فريضة أنزلها الله في كتابه المحفوظ إلى قيام الساعة ولو كره سعد الضلالي وأعوانه ومن ورائهم.

قالت دار الإفتاء المصرية، إن الحجاب شعيرة من شعائر الإسلام، وطاعة لله تعالى، وفرضٌ على المرأة المسلمة التي بلغت سن التكليف، فعليها أن تستر جسمَها ما عدا الوجهَ والكفين.

وجاء ذلك عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك" للإجابة على سؤال حول  حكم الحجاب في الإسلام؟.

وقالت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق، عبر موقعها الإلكتروني، إن حجاب المرأة المسلمة فرض على كل من بلغت سن التكليف، وهي السن التي ترى فيها الأنثى الحيض، وهذا الحكم ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، فالكتاب: قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ﴾ [الأحزاب: 59].

وقال تعالى في سورة النور: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ﴾ [النور: 31]، والمراد بالخمار في الآية هو غطاء شعر الرأس، وهذا نص من القرآن صريح، ودلالته لا تقبل التأويل لمعنًى آخر.

وأما الحديث: فيقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «يَا أَسْمَاءُ إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ الْمَحِيضَ لَمْ تصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا وَهَذَا»، وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْه. رواه أبو داود.

ويقول صلوات الله وسلامه عليه: «لَا يَقْبَلُ اللهُ صَلَاةَ حَائِضٍ - من بلغت سن المحيض - إِلَّا بِخِمَارٍ» رواه الخمسة إلا النسائي.

وقد أجمعت الأمة الإسلامية سلفًا وخلفًا على وجوب الحجاب، وهذا من المعلوم من الدين بالضرورة، والحجاب لا يُعَدُّ من قبيل العلامات التي تميز المسلمين عن غيرهم، بل هو من قبيل الفرض اللازم الذي هو جزء من الدين، ومما ذكر يعلم الجواب عن السؤال.


الفتح - د. علاء رمضان