عاجل

أستاذ عقيدة يهاجم منكري الحجاب ويصفهم بالجهال

  • 45
الفتح_ الدكتور عبد المنعم فؤاد

هاجم الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، والمشرف العلمي العام على الأروقة الأزهرية، من يحرضون على خلع الحجاب.


وكتب العالم الأزهري منشورا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: الحجاب فريضة يا رجل لا هباب، عيب أن ترمى فريضة الحجاب التي فرضها رب الأرض والسماء بقذائف الباطل منذ أول أمس، ويزداد التحريض على خلع الحجاب بجنون، ويركب المرجفون الموجة، وينادون بناتنا ونساءنا بقولهم: إن زمن الحجاب قد ولى فلا حجاب ولا هباب! 


وتابع: هكذا سطر أحد الجاهلين، ليصف الحجاب الذي جاء به الشرع الحكيم بالهباب، ويصف النساء المتحجبات طاعة لربهن بأنهن يتعاطين ترامادول دينيا وتتغيب عقولهن، خيبك الله من جهول. 


وتابع العالم الأزهري: لا يظن أحد أن صوت الباطل سيعلو على الحقائق، ويطمس معالم ديننا؛ والمسلمة تصدق ربها وتعي فرائض دينها بيقين، ولا يمكن أن تتخلى عن طاعة ربها، والذين يتعاطون الترامادول - حسب تعبير الكاتب - هم: من يبيعون الوهم، ويلبسون الحق بالباطل، ويظنون أنهم يحسنون صنعا، والسبب كثرة تعاطيهم هم للترمادول الفكري والوهمي الذي يعرفونه وحدهم  دون سواهم.


واختتم حديثه قائلا: فالحجاب يا أتباع الرسول الكريم: فريضة  بنص الكتاب والسنة، ونساء الأمة لا يتخلين عن اتباع أوامر الخالق، وكل مسلمة تحافظ على نفسها  بحجابها خاصة في أوقات الحر الشديد؛  لأنها تنفذ أوامر ربها، وتخاف من حر يوم عبوس قمطرير، وتعلم أن الحجاب ما فرضه الله انتقاما من نساء المؤمنين ليعذبهن في الحر الشديد لكنه لعلمه -جل وعلا- أنه صيانة لهن من المرضى، وهن بحجابهن يطعن الله ورسوله لإيمانهن أن الذي فرض الحجاب هو الذي خلق الخلق وعلم ما ينفعهم وما يضرهم وهو لطيف بعباده دائما "أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ".

الفتح_ الدكتور عبد المنعم فؤاد