عاجل

لماذا تقع مشاكل متكررة بين الزوجين؟.. خبير أسري يجيب

  • 25
الفتح - محمد سعد الأزهري الخبير الأسري

قال الخبير الأسري محمد سعد الأزهري: من أهم الفروقات في التفكير والتنفيذ بين الزوج والزوجة والتي تمثل مشكلة متكررة للأزواج، أن الزوجة تحاول بشكل متكرر أن تُصلح من زوجها، وهذا بسبب حب الزوجة لزوجها "في الغالب" وارتباطها به، مشيرًا إلى أنها تشعر بواجب تجاهه في مساعدته على التطور والتقدم، وهذا ليس له علاقة بحب السيطرة على الزوج أو أن هذا ناشىء بسبب أن أم الزوجة تمارس ذلك على زوجها لذلك هي تقلدها. 

وتابع "الأزهري" - في منشور له عبر "فيسبوك" - أن الزوجة قبل الإنجاب تعتبر زوجها محور تفكيرها وتريد منه النجاح، وتقول في نفسها: إن نجاح زوجها نجاح لها، واستقرار أكبر للأسرة، وبعد الإنجاب بعض الزوجات يقللن من ذلك إلى حين انتهاء مدة رضاع الطفل، ثم يرجعن لسيرتهن معه بعد ذلك، فهي هنا تظن أنها تساعده وتدعمه وتقف بجانبه، وهو يظن أنها تريد السيطرة عليه!

وعن ما الذي يحبه الرجل، أوضح "الأزهري" أن الرجل بطبيعته يحب الكفاءة ويحب القوة والإنجاز، ويجتهد ليرتفع مستواه المهاري ومن ثَمَّ المادي، وعندما يجد مشكلة يسعى لحلها بمفرده، ثم يلجأ إلى أحد أصدقاءه ممن لديهم خبرة يطمئن لرأيه، مؤكدًا أن الرجل لن يتقبل مشورة زوجته طالما لم يطلبها منها "في الغالب"، بل ولا من أصدقاءه كذلك، فهو يشعر بالتشكيك في كفاءته ومهارته وقوته عندما تقول له زوجته افعل كذا ولا تفعل كذا، فتركيبته الداخليه فيها اعتزاز كبير بالنفس.

ونصح الخبير الأسري، السيدات بما يجب فعله، قائلًا: عندما تخبرين زوجك بما بجب فعله فجهاز الاستقبال له يضع هذه النصيحة في ركن التشكيك من كفاءته وقدرته على حل المشاكل، فحينها تكون النتيجة سيئة حتى ولو لم يُصرّح بذلك، كما أنه على الزوجة أن تصمت أولاً عندما يقع في مشكلة وتتركه بمفرده لعدة ساعات ليمارس بحرية حل مشكلته ثم تشاركه بالطريقة التي يحبها، لا بالطريقة التي تحبها هي.

الفتح - محمد سعد الأزهري الخبير الأسري