عصام حسنين يوضح عدة أساليب وطرق للعلاج الفوري لعناد الأطفال

  • 16
الفتح - عناد الأطفال

قال عصام حسنين المفكر الإسلامي والكاتب المتخصص في تربية الأطفال ، إن من التعامل مع عناد الأطفال  له عدة أساليب وطرق، موضحًا أن من أساليب المعالجة: تجاهل الطفل وتركه؛ فإذا لجأ إلى الصراخ يُترك حتى ينتهي من صراخه، ولا يتدخل أحد لتهدئته، عندئذٍ يراجع نفسه، ويرجع إلى صوابه، ويعلم أن صراخه ليس طريقًا صحيحًا للوصول إلى ما يريد؛ فقد بيَّنت الدراسات والتجارب أن هذا التجاهل يفيد كثيرًا في تقويم سلوك العناد عند بعض الأطفال.

وأوضح الكاتب المتخصص في تربية الأطفال، في مقال له نشرته الفتح أن بعض الدراسات تقول: إن العقاب الفوري مع بعض الأطفال يُفيد؛ لا سيما إذا جُرِّب معه من قبل: كالعقاب بالحرمان من نزهةٍ معينةٍ محببةٍ لنفسه، أو طعامٍ محبب، ونحو ذلك مما يحبه، وينبغي هنا ألا يتدخل أحد -خاصة الجَدين- في إشباع ما حُرِم منه الطفل عقابًا.

وشدد حسنين أنه لا ينبغي أن ينتهي الموقف دون حلٍّ، أو يؤجل إلى وقتٍ لاحقٍ؛ فإن الفائدة المرجوة منه ستنقطع؛ لأن الطفلَ سيشعر أنه قد رَبَح المعركة؛ مما يدفعه إلى تكراره، ويزيد في معصيته وعناده.


الفتح - عناد الأطفال