• الرئيسية
  • الأخبار
  • أخطر التحديات.. برهامي: اتباع الدليل والمنهج العقدي ودين الخرافة والتشيع قضايا تستوجب المقاومة المجتمعية

أخطر التحديات.. برهامي: اتباع الدليل والمنهج العقدي ودين الخرافة والتشيع قضايا تستوجب المقاومة المجتمعية

المذهبية العمياء التي لا تعتني بالدليل تبدأ بالتمذهب وتنتهي بتبني المسائل الشركية الظاهرة

  • 43
الفتح_ الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية

أكد الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، على أهمية التمسك بالمنهج السلفي في القضايا المنهجية المختلفة المطروحة على الساحة وهي قديمة متجددة، وأبرز هذه القضايا، قضية اتباع الدليل، والمنهج العقدي، والموقف من دين الخرافة، والموقف من الشيعة، مضيفًا: هذه القضايا كانت نقاط خلاف رئيسية مع جماعة الإخوان.

وأوضح "برهامي" - في تصريحات نشرت له بجريدة الفتح الورقية - أن قضية الموقف من الشيعة تزداد أهمية في زماننا، خصوصًا مع سيطرة الشيعة وتوغلهم في دول، مثل: العراق وسوريا ولبنان واليمن، كما أن لهم تأثيرًا خطيرًا في البحرين، وتأثيرًا اقتصاديًا وسياسيًا في الكويت، وتهديدات مستمرة للمملكة العربية السعودية.

وحذر نائب رئيس الدعوة، من المذهبية العمياء، التي هي بداية الوصول إلى التصوف الغالي، وليس المذهبية المسترشدة بالدليل، مشيرًا إلى عناية علماء المذاهب المتقدمين بالدليل؛ إذ ألّف البغوي الشافعي شرح السنة في الحديث، وكتب البيهقي سنن البيهقي، وفي المذهب الحنبلي تم تأليف كتاب منتقى الأخبار، وألّف أبو عمر بن عبد البر المالكي كتاب الاستذكار، وألّف الطحاوي الحنفي كتاب تأويل مشكل الآثار، مضيفًا: أحذّر من المذهبية العمياء التي لا تعتني بالدليل، والتي تبدأ بالتمذهب وتنتهي بتبني المسائل الشركية الظاهرة.

الفتح_ الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية